تحت المجهر

إصدار عملة من فئة خمسة آلاف ليرة سورية

تحت المجهر | إصدار عملة من فئة خمسة آلاف ليرة سورية


شهد القانون 23، الذي يُعد القانون الرسمي الذي يعمل بموجبه مصرف سورية المركزي، عدداً من التعديلات بعد عام 2011. ومن جملة هذه التعديلات تم تعديل المادة 16 عام 2018، بحيث أصبح من الممكن إصدار فئات عملة تصل إلى 5000 ليرة سورية، حيث كانت المادة تنصّ قبل ذلك على إصدار حدّ أعلى هو 1000 ليرة سورية. توقع المراقبون بموجب هذا التعديل إصدار الفئة الجديدة خلال عام 2018. 

ويبدو أن التعديلات كانت تجري بناءً على طلب مجلس النقد والتسليف -في حال وجوده- أو حاكم مصرف سورية المركزي والفريق الاقتصادي في محاولة للتأقلم مع الظروف التي تمر بها الليرة السورية. ويمكن ملاحظة مجموعة من النقاط حول هذا الإصدار الجديد من العملة، أهمها:

1- تم التمهيد للإصدار الجديد قبل وقت طويل، حيث تم تعديل القانون ليسمح بإصدار مثل هذه الفئة، كما نشرت وسائل مقربة من المصرف المركزي في عام 2018 صورة للعملة (بخلاف الشكل الذي تم اعتماده في النسخة الفعلية الصادرة في 2021) على أنها ستصدر في وقت قريب.

2- يلاحظ أن التصميم الجديد للعملة خلا من صورة بشار الأسد أو والده كما هو الحال في إصدار فئة 2000 ليرة، والتي لاقت مقاطعة كبيرة خاصة في الشمال السوري لهذا السبب، ويتوقع أن غياب صورة الأسد أتت في إطار محاولة إيجاد قبول أوسع للورقة الجديدة.

3- أبرز المعالم التي وضعت على الفئة الجديدة المصدرة هو تمثال الجندي السوري الذي جرى اعتماده مؤخراً في ساحات كثير من المدن أبرزها ساحة الأمويين بدمشق إضافة للعلم السوري، كذلك لوحة جدارية من القرن الثاني لمعبد بعل شمس في تدمر السورية وهي العادة التي درجت الفئات السابقة على استخدامها، حيث يحمل الوجه الأمامي دلالات حديثة، فيما يحمل الوجه الخلفي بُعداً تاريخياً.

4- يلاحظ وجود نوع من التشابه في تصميم ولون الفئة الجديدة مع تصميم ورقة "الخمسين يورو"، وهو ما يعكس أن التصميم تم تنفيذه بيد مصمم أجنبي أو بإشرافه.

5- يتوقع أن تُشكل الكميات المطروحة من الفئة الجديدة عرضاً أكبر للنقود، رغم تصريح المصرف المركزي بأنها ستحل محل فئات أخرى، وأنه لن تتم زيادة العرض، وهذا الأمر سيزيد من انخفاض قيمة الليرة في الفترة المقبلة.

6- لا يُستبعد أن تشهد المادة 16 من القانون 23 تعديلاً جديداً هذا العام بحيث تسمح بإصدار فئة عشرة آلاف ليرة سورية، بل إن بعض مصادرنا تُشير إلى أن تصميم الفئة الجديدة جاهزة أصلاً في انتظار الوقت المناسب لإجراء التعديل. 

 

وحدة التحليل والتفكير - مركز جسور للدراسات