خريطة النفوذ العسكري

خريطة النفوذ العسكري في سورية 05-07-2017

أظهرت خريطة السيطرة التي يصدرها مركز جسور للدراسات بشكل شهري أن سيطرة تنظيم داعش قد تقلّصت عن الشهر الماضي، فيما ارتفعت نسبة سيطرة قوات النظام، وحافظت كل من المعارضة المسلحة وقوات سورية الديموقراطية على نسبة نفوذها.
وقد أدّت العمليات التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية في محيط مدينة الرقة المعقل الأساسي لتنظيم داعش في سورية إلى زيادة طفيفة في نسبة نفوذ قوات سوريا الديمقراطية في هذا الشهر عن سابقه بمقدار 0.4%.
وأدّى اقتراب النظام السوري من الحدود العراقية في الشهر الماضي وانطلاق المرحلة الثانية من معاركه في البادية، والتي تهدف للامتداد من مدينة تدمر وسط سوريا إلى شمالها الشرقي نحو مدينة السخنة الاستراتيجية، إلى زيادة في نسبة النفوذـ، لتبلغ في بداية هذا الشهر 33.2% من مساحة الأراضي السورية، بزيادة قدرها 6.4% عن الشهر الماضي. وهي أعلى نسبة سيطرة يصل إليها النظام منذ عام 2012.
أما تنظيم داعش فلا تزال نسبة سيطرته تتناقص على مجمل الأراضي السورية فقد خسر هذا الشهر ما نسبته 7.4%، لكنه لا زال يسيطر على 25.2% أي ربع مساحة سوريا تقريباً.
في حين لم تستطع المعارضة زيادة نسبة نفوذها مؤخراً، حيث توقفت الأعمال القتالية بينها وبين النظام السوري بناء على مقررات مسار الأستانة، ولم يعد لديها جبهات مفتوحة ضد تنظيم داعش إلا في جنوب سوريا بريف درعا والقنيطرة، ولذلك فإنّ من المتوقع أن تحافظ المعارضة على نفوذها الحالي البالغ 19.1% دون تغيير كبير يذكر خلال الأشهر المقبلة.