تحت المجهر

انطلاق المرحلة الثالثة من عملية الصحراء البيضاء

تحت المجهر | انطلاق المرحلة الثالثة من عملية الصحراء البيضاء

في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، أطلقت روسيا مرحلة عسكرية ثالثة في إطار عملية الصحراء البيضاء التي بدأتها أواخر آب/ أغسطس لملاحقة خلايا تنظيم داعش المتواجدة في مناطق البادية الممتدة بين مدن البوكمال والميادين وسخنة.


وتركّز المرحلة الثالثة من الحملة العسكرية على البادية الشامية الواقعة في ريف دير الزور الشرقي غرب نهر الفرات، في حين غطّت المرحلة الثانية التي انطلقت في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر، بادية السخنة الواقعة بريف حمص الشرقي، التي شملتها أيضاً المرحلة الأولى من عملية الصحراء البيضاء.


ويشارك في الحملة العسكرية الفيلق الخامس ولواء القدس الفلسطيني بقيادة مباشرة من ضباط الجيش الروسي، كما تشارك فيها مجموعتان من تشكيلات القوات الروسية في العملية، واحدة تتبع للقوات الخاصة الروسية بقوام 75 مقاتل، وأخرى تتبع لقوات فاغنر الرديفة بقوام 120 مقاتل.


وكانت عملية الصحراء البيضاء قد أُطلقت بعد قيام تنظيم داعش باغتيال الجنرال فيتشلاف غلادكيخ في 18 آب/ أغسطس، ومن ثم مهاجمة مرآب الآليات التابع للقوات الروسية في البادية.


ويُلاحظ ارتفاع وتيرة الهجمات التي ينفذها تنظيم داعش في مناطق البادية، ما قد يُشكّل تهديداً على طرق الإمداد العسكري والاقتصادي التي يعتمد عليها النظام السوري وحلفاؤه، وبما يقوّض قدرة هذا الأخير في تأمين حوض الفرات الأيسر الذي يُعتبر قاعدة عمليات متقدمة لقواته في مواجهة مواقع قوات سورية الديمقراطية شرق الفرات.


ويبدو أنّ روسيا تتخوّف أيضاً من أن تتسبب عمليات تنظيم داعش في البادية بامتلاكه مزيداً من القدرة على تذخير وتسليح وتمويل نفسه عبر الاستراتيجية الأمنية التي اتبعها منذ حزيران/ يونيو 2019، وكان قد استمدّها أصلاً من الخبرات التي اكتسبها خلال نشاطه في العراق قبل عام 2013.


وكان تنظيم داعش قد أعلن بعد 3 أشهر فقط من إعلان الولايات المتحدة القضاء عليه بدء غزوات الاستنزاف، بعد أنّ تحوّل من النشاط العسكري إلى العمل الأمني.

 

وحدة التحليل والتفكير - مركز جسور للدراسات

للإشتراك في قناتنا على التلغرام اضغط هنا