عملية درع الفرات

عملية درع الفرات

ما زالت قوات درع الفرات مستمرة في عمليتها العسكرية و لكن من محور جديد، حيث بدأت خلال الأسبوعين الماضيين بالتمهيد الجوي و المدفعي على القرى التي يسيطر عليها تنظيم الدولة جنوب غرب مدينة الراعي  و ذلك على تخوم مدينة صوران إحدى أهم معاقل التنظيم في المنطقة. 
حيث استطاعت الفصائل المعارضة المنضوية تحت عملية درع الفرات السيطرة على عدة قرى في محيط مدينة صوران الغربي و الشمالي و بعد السيطرة على قرية اخترين أصبحت على تخوم قرية دابق المرتبطة بالعديد من الروايات التاريخية في حين ترد تقارير عدة عن حشد عسكري كبير لتنظيم الدولة تحضيرا لمعركة كبيرة على أرض هذه القرية.
ينضوي هذا التقدم الجديد لقوات درع الفرات على هدفين أساسيين، فهو من جهة يعتبر تضييقا على مواقع سيطرة تنظيم الدولة حول مدينة صوران سعيا لاستكمال السيطرة عليها الأمر الذي يعني بشكل أساسي توسيع نطاق تأمين الشريط الحدودي مع تركيا و السيطرة على المواقع التي يفترض أنها قواعد إطلاق صواريخ الكاتيوشا باتجاه الأراضي التركية و خاصة مدينة كيليس.
اما من جهة أخرى، فهذا التقدم يمكن أن يعتبر مقدمة للزحف نحو مدينة الباب الاستراتيجية و ذلك عبر تأمين الخطوط الخلفية للقوات المهاجمة و قطع الإمدادات عن مدينة الباب. 

من الجدير بالذكر أن مساحة الأراضي التي حررتها قوات درع الفرات من تنظيم الدولة تجاوز 1050 كم مربع على امتداد الشريط الحدودي. 

شارك المقالة

الهلال الشيعي المكوّن من لبنان وسورية والعراق مهدَّد بالانهيار
مُترجَمات جسور

"الهلال الشيعي" المُكوَّن من لبنان وسورية والعراق، والذي أوجدته إيران بكثير من العناية والصبر، يمرّ في هذه الفترة بمرحلة سيئة يمكن أن تكون قاتلة. هذه الدول التي سقطت تحت سيطرة "الملالي" الإيراني تواجه شُحّاً في احتياطي النقد الأجنبي وخاصة الدولار، وكذلك تعيش فوضى مؤسساتية واضطراباً اقتصادياً وحروباً بين مكونات كل بلد. ومع بداية عام 2023، يواجه "محور المقاومة" على ما يبدو تهديداً أكثر من أي وقت مضى

عمليات نوعيّة تشنّها تركيا في سورية ضدّ حزب العمال الكردستاني.. التفاصيل والدلالات
الإصدارات
تحت المجهر

مضى أكثر من شهرين على إطلاق تركيا عملية "المخلب – السيف" العسكرية الجوية ضدّ حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية، وقد انخفض بشكل واضح مستوى التصعيد بعد 3 أسابيع من الإعلان عنها، والذي كان في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022.