خريطة النفوذ العسكري في سورية 02-07-2018

خريطة النفوذ العسكري في سورية 02-07-2018

أظهرت خارطة النفوذ العسكري في سورية لشهر حزيران/ يونيو 2018 تغيراً جزئياً في نسب السيطرة الكلية بين أغلب القوى، مقارنة مع النسب التي تم تسجيلها في الشهر الماضي، وقد شهد هذا الشهر أحداثاً بارزة، أهمها خرق النظام السوري لاتفاق خفض التصعيد في الجنوب السوري وبدء معركة شاملة لاستعادة السيطرة عليه.  
ووفقاً للخارطة التي يصدرها مركز جسور للدراسات بشكل شهري فإنّ نسبة سيطرة النظام السوري ارتفعت إلى (56.58%) بعد أن كانت (56.14%) في شهر أيار/ مايو الفائت. أما تنظيم داعش فقد حقق زيادة طفيفة في مساحة سيطرته التي باتت (7.07%) مقارنة مع (7.02%) في الشهر الماضي، على إثر انتشار عناصره في جيب صغير شمال شرق محافظة السويداء قادمين من أحياء جنوب العاصمة التي سيطر عليها النظام السوري نهاية شهر أيار/ مايو. 
وتقلصت مساحة سيطرة فصائل المعارضة المسلحة بشكل ملحوظ، نتيجة خسارتها لجزء من معاقلها في الجنوب السوري، وبلغت نسبة السيطرة (10.47%)، مقارنة مع (10.96%) في الشهر الفائت. كما بقيت مساحة سيطرة قوات سورية الديمقراطية على حالها والتي تم تسجيلها في ذلك الشهر حيث بلغت (24.91%). 

 

الجنوب السوري
أطلق النظام السوري بدعم جوي وبري من روسيا وإيران عملية عسكرية واسعة في 19 حزيران/ يونيو 2018، لاستعادة السيطرة على الجنوب السوري الذي كان خاضعاً لاتفاق خفض التصعيد منذ تموز/ يوليو 2017، بضمانة من الولايات المتحدة الأمريكية والأردن وروسيا. 
واستطاع النظام السوري السيطرة على مساحات واسعة من ريف محافظة درعا الشرقي وبعض القرى في الريف الغربي حتى نهاية شهر حزيران/ يونيو.

شارك المقالة

الهلال الشيعي المكوّن من لبنان وسورية والعراق مهدَّد بالانهيار
مُترجَمات جسور

"الهلال الشيعي" المُكوَّن من لبنان وسورية والعراق، والذي أوجدته إيران بكثير من العناية والصبر، يمرّ في هذه الفترة بمرحلة سيئة يمكن أن تكون قاتلة. هذه الدول التي سقطت تحت سيطرة "الملالي" الإيراني تواجه شُحّاً في احتياطي النقد الأجنبي وخاصة الدولار، وكذلك تعيش فوضى مؤسساتية واضطراباً اقتصادياً وحروباً بين مكونات كل بلد. ومع بداية عام 2023، يواجه "محور المقاومة" على ما يبدو تهديداً أكثر من أي وقت مضى

عمليات نوعيّة تشنّها تركيا في سورية ضدّ حزب العمال الكردستاني.. التفاصيل والدلالات
الإصدارات
تحت المجهر

مضى أكثر من شهرين على إطلاق تركيا عملية "المخلب – السيف" العسكرية الجوية ضدّ حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية، وقد انخفض بشكل واضح مستوى التصعيد بعد 3 أسابيع من الإعلان عنها، والذي كان في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022.