خريطة المنطقة الآمنة شمال سورية

خريطة المنطقة الآمنة شمال سورية

منذ عام 2016، وعبر 4 عمليات عسكريّة كبيرة شاركت فيها فصائل المعارضة وبعد توقيع 4 مذكرات تفاهُم، تمكّنت تركيا من المضيّ خطوات متقدّمة في إنشاء منطقة آمنة ضِمن حزام أمني في الشمال السوري على طول حدودها الجنوبيّة، حيث تنتشر قواتها العسكرية في مناطق تصل مساحتها إلى 12 كم² خالية من تنظيم داعش وحزب العمّال الكردستاني وقوات النظام السوري.    

وتختلف مقاربة ورؤية الفاعلين الدوليين في سورية للمنطقة الآمنة، حيث تظهر مواقف وسياسات الدول الأخرى متباينة بين غياب الموقف الثابت والرفض القاطع والموافقة غير الواضحة. وعليه تناقش هذه الخرائط التحليلية التي يستعرضها مركز جسور للدراسات مشروع المنطقة الآمنة.    
وتحيط هذه الدراسة بالواقع العسكري والأمني لهذا المشروع وفق خارطة السيطرة العسكرية الراهنة والتي لم تتغيّر منذ آذار/ مارس 2020.    
وتُساعد هذه الخرائط ودراستها التحليليّة المتابعين والمهتمين والخبراء وصُنّاع القرار في تقييم مشروع المنطقة الآمنة في الشمال السوري واستشراف مستقبله ومصيره.     

للاطلاع على الخرائط كاملةً والدراسة التحليليّة لها يُرجى      (الضغط هنا)         




شارك المقالة

الباحثون

عمليات نوعيّة تشنّها تركيا في سورية ضدّ حزب العمال الكردستاني.. التفاصيل والدلالات
الإصدارات
تحت المجهر

مضى أكثر من شهرين على إطلاق تركيا عملية "المخلب – السيف" العسكرية الجوية ضدّ حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية، وقد انخفض بشكل واضح مستوى التصعيد بعد 3 أسابيع من الإعلان عنها، والذي كان في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022.

موارد هيئة تحرير الشام.. التقديرات الراهنة والآفاق المستقبلية
الإصدارات
تقرير تحليلي

تُعدّ هيئة تحرير الشام نموذجاً فريداً في كسب الموارد؛ حيث اعتمدت في وقت سابق على "الغنائم" وما يتم مصادرته من معارضيها، ثم مع نضوب هذه الموارد توجهت نحو التهريب وبيع الخردوات، وما إن انتهت حتى بدأت تجارة السلع والسيطرة على المعابر.