خارطة النفوذ العسكري سوريا و العراق أكتوبر 2016

خارطة النفوذ العسكري سوريا و العراق أكتوبر 2016

أصدر مركز جسور للدراسات خريطة توضح التطورات الجارية في سوريا والعراق إثر انطلاق عملية درع الفرات في 24 آب/أغسطس 2016 ومعركة تحرير الموصل قبل أيام. وتهدف الخريطة التي تعد الاولى من نوعها إلى إظهار التغيرات في مناطق نفوذ الأطراف المتصارعة وذلك ضمن إصدار واحد يكشف عن تقارب البلدين وانعكاس المتغيرات على مجرى الأحداث فيهما.  
في الوقت الذي تخوض فيه قوات الجيش العراقي وقوات البشمركة وميليشيات الحشد الشعبي المدعوم من إيران معركةَ تحرير الموصل التي تشارك فيها قوات أمريكية تحت غطاء جوي من طيران التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، تخوض فصائل من الجيش السوري الحر وبإسناد مدفعي وجوي من تركيا معركة درع الفرات التي تستهدف المنطقة الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة في شمال سوريا، و يبدو أن تنظيم الدولة هو القاسم المشترك في الخريطة العسكرية لكل من سوريا والعراق، ويتوضح في غضون ذلك الدور الإقليمي الكبير لتركيا وإيران في مجريات الأحداث، حيث تدعم كل منهما فصائل وكيانات عسكرية ترتبط بهما بنسب متفاوتة.
أما فيما يتعلق بالتأثير الدولي على مجريات الأحداث في سوريا والعراق، فيبدو الرئيس الأميركي باراك أوباما عاقداً العزم على إنجاز عملية تحرير الموصل قبل مغادرته البيت الأبيض وذلك من خلال تكثيف الوجود العسكري الأمريكي البري والجوي والاستشاري، بالمقابل يشهد الشمال السوري تعاظماً للدور الروسي الداعم للنظام السوري، وهو الدور الذي زاد من تعقيد المشهد في سوريا بسبب حدية الرؤية الروسية التي ترى فصائل المعارضة السورية مجرد عصابات إرهابية، الأمر الذي دفع روسيا لتكثيف غاراتها الجوية على حلب بهدف إخراج المقاتلين من أحيائها الشرقية وتحقيق اختراق نوعي يجبر المعارضة على الرضوخ للتصور الروسي الحل. جعلت هذه التطورات من مدينتي الموصل وحلب محط أنظار العالم أجمع، ما استدعى حراكاً سياسياً ودبلوماسياً مكثفاً بين الدول الإقليمية والدولية بهدف إيجاد حلول سياسية والحيلولة دون توسع الصراع في المنطقة وسط خلافات كبيرة حول من سيرث تنظيم الدولة، إذ يظهر على القوى المتصارعة أنها تسابق الزمن لكسب أكبر قدر ممكن من الأرض الشاسعة التي يبدو أن تنظيم الدولة في طريقه لخسارتها بعد معارك لن تكون خاطفة أو قصيرة.

 

شارك المقالة

الهلال الشيعي المكوّن من لبنان وسورية والعراق مهدَّد بالانهيار
مُترجَمات جسور

"الهلال الشيعي" المُكوَّن من لبنان وسورية والعراق، والذي أوجدته إيران بكثير من العناية والصبر، يمرّ في هذه الفترة بمرحلة سيئة يمكن أن تكون قاتلة. هذه الدول التي سقطت تحت سيطرة "الملالي" الإيراني تواجه شُحّاً في احتياطي النقد الأجنبي وخاصة الدولار، وكذلك تعيش فوضى مؤسساتية واضطراباً اقتصادياً وحروباً بين مكونات كل بلد. ومع بداية عام 2023، يواجه "محور المقاومة" على ما يبدو تهديداً أكثر من أي وقت مضى

عمليات نوعيّة تشنّها تركيا في سورية ضدّ حزب العمال الكردستاني.. التفاصيل والدلالات
الإصدارات
تحت المجهر

مضى أكثر من شهرين على إطلاق تركيا عملية "المخلب – السيف" العسكرية الجوية ضدّ حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية، وقد انخفض بشكل واضح مستوى التصعيد بعد 3 أسابيع من الإعلان عنها، والذي كان في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022.