الخريطة المفترضة لاتفاق أضنة المعدل

الخريطة المفترضة لاتفاق أضنة المعدل

أصدر مركز جسور للدراسات خريطة للمنطقة الآمنة المفترضة على طول الشريط الحدودي شمال وشرق سورية، والتي تحدّثت عنها تركيا يوم 21 شباط/فبراير 2020 على لسان الرئيس رجب طيب أردوغان.  
ويصل عمق المنطقة الآمنة المفترضة في الخريطة إلى 35 كم، والذي قد يزيد أو ينقص في بعض المناطق، في حال غياب القدرة أو الرغبة على تغيير خطوط التماس التي تقدّم إليها النظام السوري في محافظة إدلب ومحيطها شمال غرب البلاد. 
وفي الغالب فإنّ المنطقة الآمنة المفترضة ستكون ضمن تعديل على بنود اتفاق أضنة لعام 1998، ويجري إقراره في محادثات ثنائية بين روسيا وتركيا.

شارك المقالة

الهلال الشيعي المكوّن من لبنان وسورية والعراق مهدَّد بالانهيار
مُترجَمات جسور

"الهلال الشيعي" المُكوَّن من لبنان وسورية والعراق، والذي أوجدته إيران بكثير من العناية والصبر، يمرّ في هذه الفترة بمرحلة سيئة يمكن أن تكون قاتلة. هذه الدول التي سقطت تحت سيطرة "الملالي" الإيراني تواجه شُحّاً في احتياطي النقد الأجنبي وخاصة الدولار، وكذلك تعيش فوضى مؤسساتية واضطراباً اقتصادياً وحروباً بين مكونات كل بلد. ومع بداية عام 2023، يواجه "محور المقاومة" على ما يبدو تهديداً أكثر من أي وقت مضى

عمليات نوعيّة تشنّها تركيا في سورية ضدّ حزب العمال الكردستاني.. التفاصيل والدلالات
الإصدارات
تحت المجهر

مضى أكثر من شهرين على إطلاق تركيا عملية "المخلب – السيف" العسكرية الجوية ضدّ حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية، وقد انخفض بشكل واضح مستوى التصعيد بعد 3 أسابيع من الإعلان عنها، والذي كان في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022.