خريطة المواقع العسكرية للقوى الأجنبية في سورية منتصف 2023
يوليو 03, 2023 7101

خريطة المواقع العسكرية للقوى الأجنبية في سورية منتصف 2023

حجم الخط


يعتبر رصد مواقع القوى الخارجية في الخريطة السورية مؤشراً رئيسياً في تقدير مدى النفوذ الميداني والعسكري لهذه القوى، والذي يتصل بشكل مباشر بقدرة هذه الدول والفاعلين الخارجيين على التأثير في القرار السياسي وفي المشهد العام.             

يشير عدد المواقع العسكرية للقوى الخارجية في سورية مع اختلاف أنواعها وتوزعها ومهامها إلى الدور الخارجي في المشهد السوري، وترسم هذه الخرائط التحليلية هذا التدخل الخارجي من الناحية الأمنية والعسكرية، في حين يتصل ذلك بمختلف الجوانب الأخرى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وصولاً للمشهد المشهد السياسي الذي بات مقسماً بين هذه الدول والقوى الخارجية.             

يصدر "مركز جسور للدراسات" بالتعاون مع "مؤسسة إنفورماجين لتحليل البيانات" مجموعة الخرائط والرسوم التحليلية للمواقع العسكرية الخارجية في سورية منتصف 2023، والتي بلغت 830 موقعاً عسكرياً موزعاً بين الدول التي تشكل القوى الخارجية المتحكمة بالمشهد في سورية وهي: التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران             

وتخلص المادة البحثية إلى زيادة المواقع الإيرانية العسكرية في سورية التي وصل عددها إلى  570 موقعاً، وهو أكبر حجم نفوذ خارجي في الخريطة السورية، تليها تركيا بـ  125 موقعاً، ثم روسيا بـ  105 مواقع، وأخيراً التحالف الدولي بـ  30 موقعاً.             

يشير التقرير التحليلي لهذه الخرائط إلى أن عدد المواقع لا يعكس فارق القوّة، فالولايات المتحدة ما تزال الأكثر تأثيراً في المشهد العسكري رغم أنّ عدد مواقعها في سورية هو الأقل. أيضاً تتفاوت القواعد والنقاط العسكرية للقوى الأجنبية في سورية من حيث العدد والعتاد، والمهام المنوطة بها، والآليات التي أدت إلى تدخلها.             

كما يخلص التقرير التحليلي إلى المهام المنوطة بهذه المواقع، حيث مواقع التحالف الدولي مسؤولة عن القضاء على تنظيم داعش وضمان عدم عودته وتحقيق الردع ضد روسيا وإيران. بينما يقع على عاتق المواقع التركية حماية الأمن القومي للبلاد من خلال الحفاظ على مناطق انتشار القوات التركية ودعم فصائل المعارضة السورية ومحاربة حزب العمال الكردستاني وفرعه السوري. أمّا المواقع الروسية فتعمل على تحقيق مصالحها على المستوى الجيوسياسي عبر تأسيس وجود دائم لها شرقي المتوسط. وبالنسبة للمواقع الإيرانية فهي تسعى لاستكمال السيطرة على الإقليم والمنطقة بين طهران وبيروت مروراً بدمشق والوصول أيضاً إلى المتوسّط.             

ويُلاحظ أنّ طبيعة انتشار ودور المواقع العسكرية للقوات الأجنبية في سورية كانت تتأثّر أحياناً بالتغيّرات السياسية التي تطرأ خارج سورية؛ فعلى سبيل المثال، زادت إيران من حضورها العسكري جنوب البلاد مستفيدة من تخفيض روسيا لالتزاماتها أمام إسرائيل في المنطقة بسبب موقف الأخيرة من الصراع في أوكرانيا.             

تقدم هذه المادة البحثية بما تتضمنه من الخرائط والرسوم البيانية والتقرير التحليلي للمتابعين من صناع القرار والسياسيين والمحللين إحصاء للمواقع العسكرية الخارجية في سورية وتوزعها على المحافظات، دون أن يشمل ذلك القوات المحلية الحليفة للقوى الخارجية، مع الأخذ بالاعتبار  كثافة النشاط العسكري للدول الفاعلة في الملف السوري وسريته في كثير من الأحيان، إضافة إلى الحركية المستمرة للقوات العسكرية وفق ما تقتضيه طبيعة الميدان.             

 

لتحميل التقرير التحليلي للخرائط ( اضغط هنا )              

لتحميل الخرائط والرسوم البيانية ( اضغط هنا )              

الباحثون