الفعاليات

إرغام إيران السياق والدلالة والتداعيات المحتملة

عقد مركز جسور للدراسات الجمعة 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 لقاءً حواريَّاً شارك فيه الباحث والبرلماني العراقي السابق الدكتور عمر عبد الستار، حيث التقى نخبة من الباحثين والسياسيين السوريين في إسطنبول للحديث حول السياسة الغربية عموماً والأمريكية بشكل معمَّق تجاه المشروع الإيراني ونفوذه وأذرعه في الشرق الأوسط. 
اللقاء الذي امتدَّ لساعات ناقش بشكل تفصيلي فلسفة الاستراتيجية الأمريكية التي تتزعَّم المعسكر الغربي بعد الحرب العالمية الثانية، ومبدأ الإرغام وتعريفه وأنواعه ونماذج الإرغام التي مارستها الولايات المتحدة مع مختلف الدول وصولاً لنموذج الإرغام الإيراني والذي تناوله الدكتور عبد الستار مع التوسع بشرح أدواته وآثاره والنتائج المحتملة لاستمراره.
من جانب آخر توسَّعت النقاشات حول طبيعة النظام الإيراني بعد ثورة الخميني، والأذرع التي صنعتها إيران وتلك الأخرى التي تحالفت مع إيران، وكذلك الأنظمة الفكرية والإيديولوجية في المنطقة وطبيعة علاقتها بالمشروع الإيراني وموقف الولايات المتحدة والغرب عموماً منها وآليات التعاطي معها.
الحوار بين الدكتور عبد الستار والحاضرين ركَّز على فكرة الدكتور في جعل بوصلة السياسة الأمريكية في حربها الاستراتيجية على الصين المهدِّد الحقيقي والأبرز للولايات المتحدة، وفي سبيل ذلك تقوم الإدارات الأمريكية المتعاقبة بالعمل على تحالفات المعسكر الشرقي وتُرغِم عناصره للإضعاف أو الانفكاك عن التنين الصيني.
أخيراً انتهى اللقاء بإجابات الدكتور عبد الستار عن التموضع السياسي والاقتصادي لباقي الدول الفاعلة في المنطقة وعلى رأسها روسيا وتركيا ودول الخليج العربي. 

التسجيل الكامل للورشة: