جسور يناقش سياسات المانحين حول المساعدات الإنسانية والتعافي المبكر في سورية
يونيو 07, 2024 715

جسور يناقش سياسات المانحين حول المساعدات الإنسانية والتعافي المبكر في سورية

حجم الخط

عقد مركز جسور للدراسات أمس الخميس 6 حزيران/ يونيو ورشة عمل خاصة في مكتبه الرئيسي في مدينة إسطنبول وبمشاركة متحدثين عبر منصة "الزوم"، ناقش فيها سياسات المانحين حول المساعدات الإنسانية والتعافي المبكر في سورية بعد مؤتمر بروكسل 8. 

وشارك في الحوار ممثلون عن المعارضة السورية الرسمية ومجموعة من الناشطين في المجتمع المدني بالإضافة إلى باحثين وصحافيين سوريين. 

وناقشت الورشة في محاورها سياسات المانحين وتوجُّهاتهم نحو مشاريع التعافي المبكر في سورية والحديث عن صندوق مساعدات رئيسي يُشرف عليه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي undp. 

كما تطرقت الورشة إلى استشراف مستقبل مشاريع التعافي المبكر في مناطق المعارضة السورية وآلية دخول المساعدات الأممية إليها في ظل تحديات عديدة تسيطر على المشهد في مناطق الشمال السوري وأبرزها الاضطرابات الداخلية. 

من جانب آخر سلطت الورشة الضوء على خيارات المعارضة السورية ومنظمات المجتمع المدني في التعامل مع سياسات المانحين وتسليط الضوء على نقاط القوة التي تتمتع بها المعارضة السورية وتوظيفها في هذا الملفّ. 

وخلصت الورشة إلى ضرورة إعادة تعريف مصطلح التعافي المبكر، باعتباره  مستوى أعلى  تمويلاً وتنفيذاً وهدفاً من الإغاثة العاجلة وأقل من مستويات إعادة الإعمار، والاعتراف بضروريتها في الحالة السورية، شريطة أن تتوفر مقومات السلامة والاستقرار التي تكاد أن تكون شِبه معدومة، عِلاوة على غياب الحَوْكَمة الفعّالة في كامل الجغرافيا السورية، مما يفتح الباب لعمليات الفساد والتوزيع غير العادل داخلياً. 

واقترحت الورشة عدداً من التوصيات المستقبلية ودور الهيئات السورية المعارضة ومنظمات المجتمع المدني في تكاتُف الجهود المشتركة لتقديم مقترَحات بديلة من جانبهم.