خريطة النفوذ العسكري

خريطة النفوذ العسكري في سورية 01-03-2019

أظهرت خريطة النفوذ العسكري في سورية لشهر شباط/ فبراير 2019 تغيراً طفيفاً في نسب السيطرة الكلية مقارنة مع النسب التي تم تسجيلها في شهر كانون الثاني/ يناير الفائت، وكان التطور الأبرز في هذا الشهر انتهاء سيطرة تنظيم داعش إلى نسبة تقترب من الصفر، وهو الذي كان يُسيطر في عام 2014 على أكثر من نصف الأراضي السورية. 
وأدّى هذا التطور إلى رفع نسبة سيطرة النظام إلى (61.88%)، مقارنة مع نسبة (60.3%) المسجلة في نهاية الشهر الماضي، واستمرّ ثبات نسبة سيطرة فصائل المعارضة السورية عند (10.3%)، وهي ذات النسبة المسجلة منذ شهر آب/أغسطس 2018. وارتفعت نسبة سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بشكل طفيف جداً إلى (27.92%).
ووفقاً للخريطة التي يصدرها مركز جسور للدراسات شهرياً فإنّ صحراء تدمر، والتي تبلغ نسبة مساحتها (1.5%) من إجمالي مساحة سورية تشهد تواجداً لعناصر من تنظيم داعش، لكن هذه المساحة لا تخضع لسيطرتهم المطلقة. 
وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد تمكّنت من السيطرة على آخر معاقل تنظيم داعش في منطقة هجين شرق الفرات، في معركة استمرت منذ شهر أيار/ مايو 2018، حملت اسم "عاصفة الجزيرة، وقدمت قوات التحالف الدولي الدعم الكامل لها. وقام مئات العناصر من تنظيم داعش الذين تم حصارهم في منطقة لا تتجاوز مساحتها نصف كيلو متر مربع بتسليم أنفسهم إلى قوات سوريا الديمقراطية، بعد اتفاق مجهول المعالم، وقد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل رسمي نهاية شباط/ فبراير الماضي، أنّ الولايات المتحدة الأمريكية والحلفاء المحليين والدوليين استطاعوا السيطرة على آخر بقعة يسيطر عليها تنظيم داعش شرق الفرات.