الفعاليات

محاسبة الجناة: هل يمكن أن تحقق العدالة الانتقالية؟

أقام مركز جسور للدراسات ندوة حوارية استضاف فيها الأستاذ المحامي أنور البني والأستاذ الباحث ماهر علوش وطيفاً واسعاً من الناشطين والباحثين والسياسيين السوريين المهتمين بقضايا محاسبة الجناة ومجرمي الحرب في سوريا وما يُنتظر أن تحققه هذه المحاسبة والملاحقة من استقرار مجتمعي وأملاً بالعدالة الانتقالية لبناء سوريا المستقبل.
الندوة بدأها الأستاذ محمد سرميني مدير مركز جسور للدراسات بالترحيب بالضيوف والمشاركين وتسليط الضوء على أهمية الموضوع وضرورة فهمه ومتابعته من مختلف الزوايا الحقوقية والسياسية والإنسانية والاجتماعية، بعد ذلك تقدم الأستاذ أنور البني بإيجاز العمل الحقوقي والإنساني الذي تعمل عليه المنظمات السورية وأعضاؤها المتطوعون، وأكد على أهمية وقيمة هذا العمل وعلى الإشكالات الكبيرة والمعقدة فيه.
بعد ذلك أضاء الأستاذ الباحث ماهر علوش في إحاطته على زوايا مجتمعية وسياسية تتعلق بالعدالة والمحاسبة وضمان استقرار المجتمع وبناء المستقبل مؤصلاً الكثير من القضايا من الناحية القيمية والشرعية.
بعد ذلك نقل ميسر اللقاء الأستاذ وائل علوان مجموعة من الأسئلة والمداخلات التي توسع الضيفان الكريمان في الإجابة عليها ونقاشها وانتهى اللقاء بمداخلة مميزة أثارت فيها السيدة أليس مفرج الموضوع من ناحية سياسية واعتبارات أخرى هامة وضرورية للتداول والنقاش مرتبطة بالحل السياسي في سوريا والقرارات الأممية والمفاوضات الدولية المتعلقة بذلك.