الفعاليات

خريطة الصراع في ليبيا المكونات والمستقبل

عقد مركز جسور للدراسات الخميس 7 أيار/مايو 2020 ورشة عمل حول الورقة التحليلية التي أنتجها المركز والتي ناقشت قضايا الصراع المستمر في ليبيا.
الورشة حضرها نخبة من المهتمين من السياسيين والناشطين والأكاديميين السوريين والعرب والذين استمعوا لإحاطة من الخبراء الليبيين الذين ساهموا في مساعدة المركز في صناعة الورقة التحليلية ونقاشها.
الورشة بدأها الأستاذ محمد سرميني المدير العام لمركز جسور للدراسات بالترحيب بمشاركة الحضور وبتفاعل الضيوف ثم أكد اهتمام مركز جسور بدراسة القضايا العربية وقضايا المنطقة المتصلة فيما بينها بشكل أو بآخر لاسيّما مع تحول هذه القضايا من إطارها الداخلي إلى مساهمات وتدخلات معقدة من الفاعلين الدوليين والإقليميين.
ثم أدار منتج التقرير التحليلي الباحث في مركز جسور الأستاذ فراس فحام النقاشات التي بدأها الكاتب الليبي الأستاذ إسماعيل القريتلي بالحديث عن الجملة المعقدة من أسباب الصراع ومن الخصائص الجهوية والقبلية والمناطقية التي تؤثر في هذا الصراع، ليعقب بعدها الصحفي الليبي الأستاذ عبد الرحيم الكيلاني بإحاطة حول أطراف الصراع الحالية والتحالفات في كل صف من هذا الصراع والحدود التي يرسمها جغرافياً هذا الصراع بمراحله وتصوراته، ثم داخل الصحفي الليبي الأستاذ عبد الرحمن عامر مركّزاً على طبيعة التدخلات الخارجية الدولية والإقليمية بالصراع الليبي السياسي والعسكري وطبيعة هذه التدخلات وما يقف وراءها.
بعد ذلك أدار ميسّر اللقاء مداخلات وأسئلة ونقاشات معمقة من المشاركين مع تبادل الإجابات عليها بين الباحثين والخبراء.
اللقاء الذي استمر لأكثر من ساعتين لخص التقرير التحليلي الذي أنتجه المركز وسلط الضوء على التطورات الأخيرة المتسارعة وعلى الكثير من الأبعاد المحيطة بالصراع في ليبيا، وكذلك الوقوف عند الفاعلين المحللين وموقعهم من التدخلات الخارجية، والسيناريوهات المتوقعة لهذا الصراع معقّد الأسباب والتداعيات.

 

للعودة إلى التقرير التحليلي: أضغط هنا