تقرير تحليلي

معركة الموصل المعطيات والتوقعات

في الساعات الأولى من صباح يوم الإثنين 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2016، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي انطلاق معركة السيطرة على مدينة الموصل تحت اسم عملية "قادمون يا نينوى" من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، الذي سيطر عليها في العاشر من شهر يونيو/ حزيران 2014. 


أهمية الموصل الاستراتيجية
تعتبر الموصل مركز محافظة نينوى، وهي ثاني أكبر المدن العراقية، حيث يتجمع ثقل سكان المحافظة فيها بعدد يقارب 1.5 مليون نسمة. كما يعبرها نهر دجلة، وتقع على بعد 350 كم شمال العاصمة بغداد.
وبسبب الأهمية الاستراتيجية لمعركة الموصل من النواحي السياسية والعسكرية والجغرافية وحتى الاجتماعية؛ تشارك أو تحاول كل من الأطراف التالية الانخراط فيها: "الحكومة العراقية المركزية وإلى جانبها قوات الحشد الشعبي الشيعي والحشد العشائري السني، إيران عبر مستشارين وخبراء عسكريين، البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، تركيا وإلى جانبها قوات الحشد الوطني، وحزب العمال الكردستاني". 

 

لقراءة التقرير بشكل كامل يمكنكم تحميل نسخة إلكترونية