مُترجَمات جسور

عام 2021 بعيون الخبراء

عام 2021 بعيون الخبراء


نشر معهد الشرق الأوسط آراء عدد من الخبراء حول نظرتهم وتوقعاتهم لعام 2021. وتشمل هذه التوقعات إيران وتركيا ودول مجلس التعاون والعراق وسورية وأفغانستان ومصر والأراضي الفلسطينية وإسرائيل والجزائر. وفيما يلي ترجمة لما ذكره هؤلاء الخبراء. 

التطلع لعام 2021 باعتباره عام التعافي -  بول سالم/مدير معهد الشرق الأوسط

بشكل عام، سيتطلع الشرق الأوسط في عام 2021 إلى الخروج والتعافي من جائحة كوفيد-19 وآثارها الاجتماعية والاقتصادية، فقد حصد الوباء بالفعل مئات الآلاف من الأرواح وتسبب في انكماش اقتصادي في جميع أنحاء المنطقة حيث تضرب الأزمة بشدة في موجتها الثانية والثالثة الحالية، وبدأت اللقاحات تتدفق ببطء إلى بعض البلدان الغنية. 

ستكون البلدان الكبرى محظوظة إذا تمكنت من التغلب على الوباء بحلول الصيف، من أجل البدء في الانتعاش الاقتصادي والاجتماعي في الربعين الثالث والرابع، وسيتوقف الكثير من ذلك على التعاون الدولي والإقليمي لضمان توفر اللقاحات وتوزيعها في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث سيكون التحدي الأكبر هو سكان مناطق النزاع أو الدول الفاشلة مثل اليمن وليبيا وأجزاء من سوريا، فضلاً عن ملايين اللاجئين والنازحين.

على المستوى الجيوسياسي، ستتأقلم المنطقة في عام 2021 مع إدارة أمريكية جديدة، وستتركز العديد من الأنظار على كيفية تفاعل فريق بايدن القادم مع إيران، بما في ذلك العودة المحتملة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 ومسارات إضافية للتفاوض حول قضايا التدخل النووي والإقليمي والصاروخي. 

على الجبهة العربية الإسرائيلية، من المرجح أن يُعزز بايدن مسار اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل، ولكن بالمقابل قد يعيد بناء العلاقات مع الفلسطينيين، ويتحرك لإحياء المحادثات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. 

فيما يتعلق بسوريا، فإن إدارة بايدن حريصة على الحفاظ على نفوذها هناك، والضغط من أجل إحياء عملية جنيف السياسية، وسوف تحتاج الإدارة إلى تعاون روسي في هذا المسعى. كما أن الدول الهشة مثل لبنان - والعراق سوف تتطلب بشكل متزايد - دعمًا خاصًا واهتمامًا على الصعيدين الإقليمي والدولي.

يمكن للولايات المتحدة واللاعبين الإقليميين والدوليين الآخرين قطع شوط طويل في محاولة إنهاء الحرب الكارثية في اليمن، وكذلك إنهاء الصراع في ليبيا، ولا يعتبر أي من الصراعين مستعصياً على الحل مثل الصراع في سوريا أو أفغانستان، ويمكن للجهود السياسية والدبلوماسية المتضافرة أن تجلب السلام والإغاثة التي يحتاج إليها سكان اليمن الذين يعانون، وتجلب الاستقرار إلى ليبيا أيضًا.

كما علمنا عام 2020، غالبًا ما يتم التعرف على السنة من بدايتها ولكن ليس من الشهر الأول، إلا أن الأفراد في المنطقة يتطلعون إلى عام 2021 للخروج من تحت الضغط الهائل للوباء والأزمة الاجتماعية والاقتصادية لعام 2020، إذاً دعونا نأمل أن تكون تطلعات هؤلاء الناس مبنية على أسس جيدة، ويمكن إحراز تقدم حقيقي من حيث العودة للحياة بعد التعافي من وباء كورونا، ويمكن تحقيق ذلك التقدم من حيث تخفيف حدة الحروب الأهلية والصراع الإقليمي في هذه المنطقة المضطربة.

إيران: فرصة للدبلوماسية مع توقعات بطريق وعر

أليكس فاتانكا (مدير برنامج إيران وأحد كبار الباحثين في مبادرة فرونتير يوروب)

على الرغم من الخلافات الحزبية، شعرت القيادة في طهران بالارتياح بشكل جماعي لرؤية جو بايدن يفوز بالرئاسة الأمريكية، حيث لم تؤد حملة "الضغط الأقصى" لدونالد ترامب إلى تدمير الاقتصاد الإيراني فحسب، بل أزالت أيضًا جميع خيارات الدبلوماسية. وفي غياب قرار ترامب في اللحظة الأخيرة بضرب إيران عسكريًا في أيامه الأخيرة في البيت الأبيض، تأمل طهران أن يجلب عام 2021 استئناف المفاوضات مع واشنطن.

العقبة الأولى هي تشكيل توقعات عن بايدن، حيث يعد انضمام الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 أمرًا بسيطًا نسبيًا ما لم يختر بايدن إجراء صفقة معدلة. وتخشى طهران من أن تصر واشنطن على إدراج برنامج إيران الصاروخي وجدول أعمالها الإقليمي كجزء من أي محادثات مستقبلية، ففي الأسابيع والأشهر المقبلة، ستضغط إيران على بايدن لمقاومة هذا الإغراء والتحركات الأخيرة من جانب إيران، من الإعلان عن العودة إلى تخصيب اليورانيوم إلى20% وإعادة تأكيد الدعم لجماعات مثل حزب الله وحماس، سيكون كل ذلك جزءً من جهود طهران لإبلاغ بايدن بأن توسيع المحادثات ليشمل إجراءات إيران المقلقة الأخرى سيتطلب أولاً عودة سريعة من قبل واشنطن إلى الاتفاق النووي لعام 2015 ورفع العقوبات؛ وعندئذٍ فقط قد تكون إيران منفتحة لمناقشة الأمور الخلافية الأخرى.

هذا الانفتاح سيكون مدفوعًا بعاملين، حيث سيعتمد ذلك أولاً على استعداد الولايات المتحدة وحلفائها في الشرق الأوسط لإجراء محادثات ثنائية، إذ يمكن لطهران أيضًا معالجة تصوراتها للتهديد وسيكون التركيز الأساسي هنا على تقبّل دول الخليج، ولا سيما الإمارات والسعودية، للتحرك في هذا الاتجاه. إذا فعلوا ذلك، فسوف يحتاجون إلى الكثير من التشجيع والتأكيدات من واشنطن والدول الأوروبية الرئيسية وفي مثل هذا السيناريو، قد يكون عام 2021 هو العام الذي تظهر فيه بوادر تفاهم أمني إقليمي جديد ولكن بالنظر إلى الحقائق القائمة اليوم، يبدو مثل هذا السيناريو مشكوكًا فيه، ومع ذلك فهو ممكن وضروري لأي عملية ذات مغزى لخفض التصعيد بضمان أميركي في الشرق الأوسط ويمكن لإيران والولايات المتحدة وحلفائها تحديد ملفات السياسة الأكثر قابلية للتحقيق للوصول إلى اتفاق بشأنها فالبدء بمطالبة إيران بالتخلي عن برنامجها الصاروخي ليس بالأمر السهل وبدلاً من ذلك، قد يكون الحل الوسط لإنهاء الحرب اليمنية مجرد نوع من الصيد السهل التي يمكن أن تولد حسن النية بين الأطراف الإقليمية الرئيسية وتضعف العقلية الجيوسياسية السائدة والكارثية القائمة على مبدأ الصفرية.

العامل الآخر هو ما تختاره الجمهورية الإسلامية ليكون نموذجًا سياسيًا للمضي قدمًا، حيث تقترب رئاسة حسن روحاني من نهايتها في يونيو، في الوقت الذي يُمهّد فيه الحرس الثوري الطريق لتنصيب أحد من عناصره كرئيس قادم، بدعم من المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، الأب الروحي لمنظرين إسلاميين متشددين. 

وبالرغم من أن موقع الرئاسة في النظام الايراني ضعيف، لكنه مع ذلك مهم بشكل رمزي ويمكن أن تكون انتخابات عام 2021 المسمار الأخير في نعش الوهم الذي يعيشه المواطن الإيراني العادي، وبذلك ستكون الجمهورية الإسلامية في قبضة زمرة من الأيديولوجيين المتشددين الذين لديهم سجل في المبالغة في تقدير امكاناتهم وسوء تقدير المواقف إذ أن هذه المجموعة في طهران تعتقد أن الولايات المتحدة وحلفائها، مثل إسرائيل ودول الخليج، يفهمون القوة فقط. باختصار، في حين أن هناك فرصة سانحة للدبلوماسية في عام 2021، لا يزال من الحكمة توقع حدوث رحلة وعرة في علاقات إيران مع جيرانها ومع الولايات المتحدة في ظل رئاسة بايدن.

عام آخر مضطرب بالنسبة لتركيا

جونول تول (مدير برنامج تركيا وأحد كبار الباحثين، في مبادرة فرونتير يوروب)

انتهى عام 2020 بتطور غير سار في علاقات تركيا والولايات المتحدة حيث قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات على تركيا في طريقه للخروج من منصبه لشرائها نظام الصواريخ الروسي (اس-400)، مستهدفًا وكالة المشتريات الدفاعية وأربعة موظفين، بعد حماية أنقرة لأكثر من عام ولكن في اجتماعه مع وسائل الإعلام التركية في نهاية العام، اتخذ وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو نبرة تصالحية، قائلاً إن تركيا مستعدة لإصلاح العلاقات مع الولايات المتحدة وغيرها من الدول في المنطقة.

وعلى الرغم من الرسائل المتفائلة الصادرة عن أنقرة بشأن علاقاتها الخارجية، فمن المرجح أن يكون عام 2021 عامًا آخر مضطربًا للبلاد. 

وكان الرئيس رجب طيب أردوغان قد قال مؤخرًا إن تركيا تود تحسين العلاقات مع إسرائيل، والتي ظلت متوترة منذ طرد الدولتين المبعوثين بسبب العنف في غزة في عام 2018. وربما تأمل تركيا في تطبيع العلاقات مع إسرائيل لكسب الإدارة الأمريكية القادمة لكن الدافع الأكثر أهمية هو سعي أنقرة لتغيير الوضع الراهن في شرق البحر الأبيض المتوسط ، حيث كانت تركيا على خلاف مع اليونان وقبرص بشأن حقوق الطاقة والحدود البحرية وكانت إسرائيل جزءًا من الجبهة المناهضة لتركيا هناك، والتي تشمل أيضًا مصر حيث حاولت تركيا لعب دبلوماسية "الزوارق الحربية" لكن دون تحقيق نجاح كبير، ويبدو أن أنقرة استنتجت أن الدبلوماسية قد تكون أداة أكثر فاعلية نظرًا لتاريخ تركيا الطويل من العلاقات المضطربة مع اليونان وقبرص والآفاق القاتمة للتطبيع بين تركيا ومصر بسبب إحجام أردوغان عن إصلاح العلاقات مع زعيم انقلاب. 

قد يُنظر إلى إسرائيل على أنها أفضل رهان لتركيا، لكن إسرائيل ليست متحمسة تمامًا لإعادة العلاقات في وقت تقوم فيه بتطبيع العلاقات مع العديد من الدول العربية التي هي أيضًا على خلاف مع أنقرة كما تجعل الانتخابات الإسرائيلية المقبلة من الصعب على القادة الإسرائيليين إصلاح العلاقات مع دولة استضافت مؤخرًا شخصيات بارزة من حماس ومما يزيد الأمور تعقيدًا العلاقات الوثيقة التي أقامتها إسرائيل مع اليونان وقبرص ومصر، والتي لن ترغب في تعريضها للخطر لإرضاء أردوغان.

ليبيا سوف تسبب صداعاً آخر لأنقرة وقد كان كانون الأول/ديسمبر شهرًا مرهقًا لوزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الذي زار ليبيا وسط تهديدات متزايدة من خليفة حفتر بأنه سيستهدف القوات التركية في البلاد وفي تطور مفاجئ من المرجح أن يعقّد سياسة تركيا تجاه ليبيا، زار وفد مصري رفيع المستوى حكومة طرابلس المدعومة من تركيا في 28 ديسمبر، مما يشير إلى تغيير في سياسة القاهرة تجاه ليبيا، والتي اعتمدت منذ فترة طويلة على تحالف مع القوات الشرقية، بما في ذلك حفتر فإذا وسعت مصر نفوذها في مواجهة حكومة طرابلس على حساب تركيا، فقد يكون عام 2021 عامًا معقدًا لتحقيق مكاسب تركية في البلاد.

كما ستكون سوريا مسرحًا إشكاليًا آخر لتركيا، ومن المرجح أن يزداد الخلاف التركي الروسي بشأن إدلب في الأشهر المقبلة، في حين أن التطور المحتمل قد يزيد من توتر العلاقات التركية مع الولايات المتحدة فقد قصفت تركيا والجيش السوري الحر مدينة عين عيسى الواقعة في ريف الرقة الشمالي والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، فيما عززت الجماعات المدعومة من تركيا تواجدها في المنطقة، ما أدى إلى مخاوف من أن تركيا ربما تستعد لعملية أخرى في سوريا ستغضب واشنطن.

يضاف كل هذا إلى الآفاق القاتمة لحل قضية (إس- 400) مع واشنطن، واحتمال فرض عقوبات إضافية من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على العلاقات الدفاعية لتركيا مع روسيا وسياستها في شرق البحر المتوسط، وبالتالي لا يوجد سوى القليل مما يدعو وزير الخارجية التركي لأن يكون متفائلاً بشأن العام الجديد.

دول مجلس التعاون الخليجي تستعد لبيئة إقليمية وعالمية مختلفة 

جيرالد م.فيرشتاين - نائب مدير المعهد

مع بزوغ فجر عام 2021، تستعد الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي لبيئة تشغيل مختلفة بشكل كبير عمّا واجهته في السنوات العديدة الماضية، حيث سيؤدي الانتقال من إدارة ترامب إلى إدارة بايدن إلى جلب مجموعة أكثر تشككًا من المحاورين إلى مناصب صنع القرار في البيت الأبيض ووزارات الخارجية والدفاع وأماكن أخرى في واشنطن، ويوجد بالفعل إشارات على أن دول مجلس التعاون الخليجي تتكيف مع الحقائق الجديدة:

• على الرغم من أنها من أولويات إدارة ترامب، إلا أن دول مجلس التعاون الخليجي قد تحسب أن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، "اتفاقات إبراهام"، سوف يسهّل علاقاتها مع إدارة بايدن أيضًا

• قرار المحكمة السعودية بشأن لجين الهذلول بالإفراج عنها بعد شهرين في السجن، وخفض عقوبة السجن لمدة ست سنوات إلى المدة التي قضتها، يمكن أن يكون بمثابة غصن زيتون يُمد للإدارة الجديدة.

• الاقتراحات السعودية بأنهم سيضغطون من أجل إنهاء الصراع داخل دول مجلس التعاون الخليجي مع قطر من شأنه أيضًا إزالة نقطة تصادم مع فريق بايدن.

على الرغم من هذه التحركات، فمن المرجح أن السعودية والإمارات على وجه الخصوص ستواجهان مقدمة صعبة لفريق بايدن، حيث تعتبر الحرب الأهلية المستمرة في اليمن نقطة خلاف رئيسية للإدارة القادمة، والتي تضم عددًا من المرشحين للمناصب العليا الذين انتقدوا بشدة التدخل السعودي هناك، وقد تتعرض علاقات واشنطن مع الرياض وأبو ظبي للتحدي في الأشهر الأولى للإدارة الجديدة من خلال معارضة الكونجرس لمبيعات الأسلحة الأخيرة، بما في ذلك طائرة F-35 للإمارات، وضغط جديد من الحزبين من أجل قانون صلاحيات الحرب الذي يأمر بإنهاء دعم الولايات المتحدة للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن وقد استخدم دونالد ترامب حق النقض ضد القرار في عام 2020 وأشار جو بايدن في ذلك الوقت إلى أنه سيؤيده.

سيكون رسم نهج جديد تجاه إيران أيضًا مصدر توتر في العلاقة، فقد قال الرئيس المنتخب خلال الحملة الانتخابية إنه يفضل العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني إذا التزمت إيران بالعودة إلى الالتزام بشروطه، لكن دول مجلس التعاون الخليجي أصرت على أنها يجب أن تشارك في أي تواصل جديد مع طهران، وأنها سوف ترغب في ضمان أن تُعالج اتفاقية جديدة مخاوفها التي تتجاوز البرنامج النووي الإيراني. ومن غير الواضح كيف ستدير إدارة بايدن إصرارها على اتمام الاتفاق.

ارتفاع التحديات التي تواجه العراق في عام 2021

رندا سليم (مديرة برنامج حل النزاعات والمسار الثاني في معهد الشرق الأوسط)

يدخل العراق عام 2021 ويواجه مجموعة من التحديات المحلية، وأخطرها وضعه الاقتصادي ووفقًا للبنك الدولي، كان الأداء الاقتصادي للعراق في عام 2020 هو الأسوأ منذ عام 2003. 

وشهدت عائدات النفط انخفاضًا حادًا، حيث انخفضت من 78.53 مليار دولار في عام 2019 إلى 42.47 مليار دولار في عام 2020. 

اتفاقية أوبك+، التي تفرض حصة على صادرات النفط العراقية، والركود العالمي المستمر أديا إلى إجهاد قدرة العراق على إصلاح ماليته في عام 2021، فحتى لو تعافت أسعار النفط هذا العام، في ظل غياب عملية إصلاح اقتصادي جادة، خاصة فيما يتعلق بفاتورة الرواتب العامة والمعاشات التقاعدية، ستستمر المشاكل الاقتصادية للعراق، مما يدفع بالمزيد من العراقيين إلى الفقر (مع توقع زيادة معدلات الفقر بنسبة 7-14 في المائة)، مما يؤدي إلى تحويل الاستثمارات بعيدًا عن القطاعات الإنتاجية، وتقليل الاحتياطيات الأجنبية، وبالتالي زيادة الهشاشة السياسية والاقتصادية للبلد. 

يُفضل قادة الأحزاب السياسية، الذين كانوا أكبر المستفيدين من الاقتصاد الريعي في العراق، تجنب التصويت على الإصلاحات الاقتصادية الصعبة المنصوص عليها في الكتاب الأبيض للحكومة، والمراهنة بدلاً من ذلك على الزيادات المحتملة في أسعار النفط مع بدء الاقتصاد العالمي في التعافي من تأثير جائحة كوفيد-19 ولا تزال الميزانية الفيدرالية لعام 2021، التي أقرها مجلس الوزراء العراقي في كانون الأول /ديسمبر الماضي، تنتظر موافقة مجلس النواب.

أما على الصعيد السياسي، فيبقى أن نرى ما إذا كانت الحكومة العراقية ستكون قادرة على الوفاء بوعدها بإجراء انتخابات مبكرة، المقرر إجراؤها في 6 حزيران/ يونيو، على الرغم من إصرار المسؤولين الحكوميين مؤخرًا على أن جميع المتطلبات متوفرة وفي حين أصبح قانون الانتخابات الجديد الذي أقره البرلمان قانونًا في 9 تشرين الثاني /نوفمبر، لا يزال هناك خلاف حول آلية استبدال القضاة المتقاعدين من المحكمة الاتحادية العليا، التي تحكم في النزاعات الدستورية، والتي يجب حلها قبل إجراء الانتخابات.

فقد دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في كانون الأول / ديسمبر الماضي، بعد لقائه مع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب وقادة الكتل السياسية، إلى حوار وطني لضمان توفر الظروف السياسية والأمنية لإجراء انتخابات حرة وشفافة ومعالجة المخاوف التي أعربت عنها مختلف الأحزاب السياسية بشأن الجوانب الإجرائية لعملية التصويت.

ستتأثر البيئة السياسية والأمنية في العراق في عام 2021 إلى حد كبير بالمفاوضات المقبلة بين الولايات المتحدة وإيران بشأن البرنامج النووي للأخيرة. إذا عادت إدارة بايدن للانضمام إلى الاتفاق النووي لعام 2015 وأعادت إيران التقيد بالتزاماتها على النحو المنصوص عليه في الاتفاقية، فسيكون لذلك تأثير كبير على سلوك الميليشيات العراقية التي تمولها طهران فطوال عام 2020، صعّدت هذه الجماعات من استهدافها للأصول الدبلوماسية والعسكرية الأمريكية في العراق كجزء من رد إيران على استراتيجية "الضغط الأقصى" الأمريكية. في حين أن الصفقة الأمريكية الإيرانية لن تضع هذه الميليشيات تحت سيطرة الحكومة العراقية، إلا أنها ستضعف خطابهم القائم على "المقاومة" وإذا كان أداؤهم سيئًا في الانتخابات البرلمانية هذا العام، فسيتم تقويض ادعائهم لتمثيل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي، مما يعزز موقف الأحزاب السياسية المختلفة، بما في ذلك الجموع التي تشارك في الاحتجاجات، تلك التي كانت تطالب بكبح جماح هذه الميليشيات وتقليص تمويلها.

نظرة قاتمة لسوريا

روبرت إس. فورد – من كبار الباحثين في المعهد

ستواصل الدول التي تتواجد في أجزاء من سوريا في عام 2021 مع تطور الحرب الأهلية الوصول إلى طريق مسدود، فقد أعادت تركيا نشر قواتها العسكرية في محافظة إدلب شمال غرب البلاد، حيث يرفض 2.5 مليون نازح سوري العودة إلى منازلهم السابقة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، وسيؤدي رفض تركيا لوجود دويلة بقيادة فصيل كردي سوري في شمال شرق سوريا إلى إثارة تهديدات جديدة بتوغلات تركية ستحاول موسكو وواشنطن احتواءها. 

في غضون ذلك، أدخلت إيران المزيد من الميليشيات المتحالفة معها إلى جنوب شرق سوريا. في ظل هذا المزيج المتقلب، يبدو أن إدارة بايدن الجديدة ستحافظ على وجود عمليات خاصة صغيرة في شرق سوريا، حيث تتصاعد ببطء الاحتكاكات بين المجتمعات المحلية وميليشيا قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة.

لا يوجد حل سياسي في الأفق إذ أن عملية أستانا الروسية مع تركيا وإيران ستحاول الحفاظ على وقف إطلاق النار الهش في إدلب بين دمشق وحليفتها الروسية من جهة وتركيا وحلفائها السوريين من جهة أخرى إذ أن هناك احتمال إثارة انفجارات جديدة من قبل دمشق. 

علاوة على ذلك، يمكن لروسيا التحرك في الأمم المتحدة في يوليو لتقييد وصول المساعدات الانسانية الخارجية للمدنيين في إدلب ومن غير المرجح أن تحقق المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة بشأن تغيير الدستور تقدمًا كبيرًا في عام 2021، على الرغم من الضغوط المالية الغربية، بقيادة واشنطن، والتي تسعى لانتزاع تنازلات سياسية من بشار الأسد الذي يبدو غير نادمٍ وبعيدًا عن انفتاح النظام الحاكم، سيحاول الأسد الفوز بإعادة انتخابه لولاية مدتها سبع سنوات في الانتخابات الرئاسية في وقت لاحق من هذا العام لأن استراتيجيته هي التشبث بالسلطة حتى تتحسن البيئة الخارجية حيث انتقاد مسؤول في الأمم المتحدة يوم 29 كانون الأول (ديسمبر) للتأثير الضار للعقوبات الأمريكية على المدنيين السوريين هو نوع من التطور الذي سيشجع الأسد على الصمود وهو سيتذكر كيف تآكل دعم العالم للعقوبات الأمريكية "الذكية" ضد صدام حسين مع مرور الوقت.

في غضون ذلك، الأسد غير مهتم بعودة ما يقرب من 5.6 مليون لاجئ سوري، وحكومته تفتقر إلى الموارد اللازمة لبدء إعادة بناء البنية التحتية والمساكن المدمرة على نطاق واسع. سيستولي أمراء الحرب المتحالفون مع الأسد وداعموهم التجاريون على ممتلكات جديدة وأجزاء من الاقتصاد المنخفض مقابل ولائهم. إن فيروس كورونا منتشر لكن النظام الصحي في البلد لن يعترف بحجم الوباء، ولن يستطيع معالجته. سوف يتضاءل اهتمام وسائل الإعلام بسوريا بينما ستتقلص مستويات المعيشة بالفعل للغالبية العظمى من السوريين.

عام فاصل لأفغانستان في عام 2021

مارفن جي وينباوم (مدير دراسات أفغانستان وباكستان)

تدخل أفغانستان العام الجديد مع تصاعد حاد في العنف، وعملية سلام متعثرة، وخوف متزايد من التخلي من قبل حليفتها الولايات المتحدة على المدى الطويل. 

كما يتعين على الدولة المحاصَرة أيضًا التعامل مع جائحة الفيروس التاجي والتحديات المألوفة التي يفرضها الاقتصاد المتعثر والنخب السياسية المتنازعة والحكم غير الفعال وتتزايد المخاوف بشأن مستقبل الحكومة الحالية وحتى على بقاء جمهورية أفغانستان الإسلامية.

تتدهور البيئة الأمنية بسرعة، والهجمات المنسوبة إلى طالبان أو ولاية خراسان الإسلامية يكون لها تأثيرها المقصود في الحد من إيمان الناس بقدرة حكومة كابول على الدفاع عنهم وفي الأشهر المقبلة، من المتوقع أن تواصل طالبان بسط نفوذها عبر المقاطعات والتركيز بشكل أكبر على التسلل إلى تلك المناطق حول عواصم المقاطعات وكابول. 

مع توقع انخفاض مستويات القوات الأمريكية إلى 2500 في وقت مبكر من العام، وتقلص التدريب والمشورة التي قدموها في السابق بشكل كبير، ستتعرض قوات الأمن الأفغانية لضغوط شديدة. وعلى الرغم من أن القوات الأفغانية أجرت عمليات برية بشكل مستقل إلى حد كبير لبعض الوقت، إلا أنها ستواجه أقوى اختبار لها إذا أكملت الولايات المتحدة سحب القوات بحلول أيار/مايو - كما التزمت بالقيام بذلك في اتفاق شباط/ فبراير 2020 مع طالبان - وبالتالي أيضًا يسحب الدعم الجوي الذي أصبحت القوات الأفغانية تحت الضغط تعتمد عليه بشدة.

تلاشت الآمال التي أثيرت في عام 2020 بشأن اختراق محتمل في الجهود المبذولة لتحقيق سلام تفاوضي وعلى الرغم من أن العام الجديد يبدأ بالتسوية الأخيرة للقضايا الإجرائية وغيرها من القضايا التي أعاقت المفاوضين في الدوحة لأشهر، فإن المستقبل في عام 2021 يلوح في الأفق بعدد لا يحصى من القرارات الصعبة اللازمة لتحديد حكومة تقاسم السلطة وتحديد طبيعة الدولة المستقبلية. 

إن رفض طالبان القبول بوقف إطلاق النار وإحجامها حتى الآن عن الموافقة على حل وسط بشأن قضايا مهمة يشير إلى أيام صعبة للمحادثات في الدوحة وتوجد إمكانية حقيقية للغاية لتعطل المحادثات إذا استمر تصعيد العنف الموجه من قبل طالبان أو قرار إدارة بايدن لتحدي طالبان من خلال اختيار الاحتفاظ بقوة أمريكية لمكافحة الإرهاب في أفغانستان بعد نيسان /أبريل.

وسيتعرض الاقتصاد لمزيد من الضغوط في الأشهر المقبلة أيضًا فعلى الرغم من أن المانحين الدوليين قد أعادوا التزامهم بتقديم الدعم المالي للنظام، فقد انخفض مستوى الدعم بالفعل، ولا يزال الفساد المستشري يساهم في سرقة الأموال ويقوض الثقة في الحكومة ويستكشف العديد من رواد الأعمال الأفغان والأفراد الأكثر مهارة وتعليمًا خياراتهم لمغادرة البلاد كما أن بعضهم غادروا البلاد بالفعل ولم يؤثر فيروس كورونا بشكل كبير على الاقتصاد بعد، لكن هذا قد يتغير، حيث لم يتم فعل الكثير لاحتواء انتشاره من خلال إقناع المواطنين الأفغان بتغيير سلوكهم الاجتماعي ولا توجد مؤشرات تذكر على أن الوضع المزري في أفغانستان قد دفع النخب السياسية في البلاد إلى تنحية خلافاتهم الشخصية القوية جانبًا وبذلك عام 2021 من الممكن أن يكون عاماً فاصلاً بالنسبة لأفغانستان.

مصر: عام جديد ووقت لخيارات صعبة

ميريت ف. مبروك (زميل أول، مدير برنامج مصر)

لقد أوقع الوباء مصر بشكل مباشر في مستنقع في عام 2020، كما هو الحال مع الكثير من دول العالم ومع ذلك، فإن قدرتها على الخلاص ستعتمد بشكل شبه كامل على إدارتها الخاصة وكيف تختار معالجة مجموعة المشاكل المؤسسية التي كشفها الوباء.

القضايا لا تعد ولا تحصى وشاقة على الصعيد المحلي والدولي، فقبل أن يبدأ حجم التداعيات في الظهور في أذار /مارس، كانت المؤشرات الاقتصادية لمصر تُظهر ثمار برنامج إصلاح صارم مدعوم من صندوق النقد الدولي ساعد في تحفيز النمو، وتقليص الديون، ومقاومة التضخم، وتعزيز الاحتياطيات الأجنبية. وحقيقة الأمر أن ذلك أتى بتكلفة باهظة على المواطن المصري العادي، الذي كان عليه أن يتعامل مع ارتفاع الأسعار على جميع السلع تقريبًا، وما يقابله من ارتفاع في معدل الفقر، الأمر الذي تمّ وضعه جانبًا ليتم التعامل معه لاحقًا. 

وقد كشف وباء كوفيد-19 عن عيوب هيكلية خطيرة. أحدها كان الاستثمار المنخفض باستمرار في الموارد البشرية، ولا سيما نظام الرعاية الصحية المثقل بالأعباء في البلاد. كانت مصر تعاني بالفعل مع انخفاض عدد العاملين في مجال الرعاية الصحية، وكثير منهم يغادرون العمل إلى وظائف ذات رواتب أفضل في الخارج، ولم يقتصر الأمر على كشف الوباء عن العيوب التي لا تعد ولا تحصى في النظام، بل تم التعامل مع ممارسي الرعاية الصحية الذين انتقدوا طريقة تعامل الحكومة مع الأزمة بقسوة، فإذا كان للحكومة أي فرصة لإصلاح مشاكل القطاع، فبالإضافة إلى زيادة الإنفاق والإصلاح الهيكلي، سيكون عليها تصحيح تعاملها مع مقدمي الرعاية الصحية، أو المخاطرة بضرر لا يمكن إصلاحه.

على الصعيد الاقتصادي، أوضح الوباء أيضًا أنه إذا كان لدى مصر أي فرصة للمنافسة في سوق عالمية متزايدة الشدة، فسيتعين عليها اتخاذ بعض الخيارات الصعبة. في حين أنها تستحق الثناء على إصلاحاتها الاقتصادية الأخيرة، إلا أنها في الوقت نفسه تعتبر بمثابة ضمادات بدلاً من إجراء حلول جراحية، حيث تعتمد مصر عادةً بشكل كبير على السياسات المالية والنقدية لتحفيز النمو الاقتصادي، فضلاً عن أربعة قطاعات، هي التحويلات والسياحة وقناة السويس والطاقة، التي تكون شديدة التأثر بالصدمات الخارجية وعندما تصبح الأمور صعبة جداً، يتبع ذلك تخفيض قيمة العملة، مما يؤدي إلى شراء القليل من الوقت، ولكن لا تزال مشاكل مصر المستمرة بحاجة إلى المعالجة: ارتفاع معدلات البطالة، خاصة بين الشباب، وارتفاع الواردات والعجز التجاري، والاستثمار دون المستوى في رأس المال البشري، وضعف العدالة الاجتماعية ويؤدي تغيير لوائح الأعمال إلى إضعاف اهتمام المستثمرين الأجانب، كما أن القطاع الخاص المحلي غير قادر على الاضطلاع بدوره الطبيعي في دفع عجلة النمو بسبب مشاركة الدولة وما لم تبدأ مصر في الإصلاح المؤسسي، فسوف تفقد أي ميزة تنافسية كانت قد قطعتها، ومن غير المرجح أن تؤتي خططها الطموحة ثمارها لفرض نفسها كمركز إقليمي وبوابة لأفريقيا.

تواجه مصر أيضًا تحديات كبيرة في السياسة الخارجية، من أبرزها التهديد المحتمل بفقدان المياه الذي يشكله سد النهضة الإثيوبي الكبير، مع المفاوضات التي جرت على طول ما يقارب عقد من الزمان وسيتعين على مصر أيضًا ترسيخ مكانتها الإقليمية وعلاقاتها. أدى التنافس مع تركيا العام الماضي إلى إثارة الكثير من التوتر في البحر الأبيض المتوسط وليبيا، وأدى ذلك في النهاية إلى إعلان مصري لمدينتي سرت والجفرة الليبية كخطوط حمراء بعد التوغلات التركية.

هذا العام يبدأ بملاحظة هدوءٍ أكبر، فلطالما كان لمصر موقف محافظ إلى حد ما في السياسة الخارجية، وهو موقف مستقل على الدوام - ولا يعني ذلك اعتماد البلد الاقتصادي على حلفاء إقليميين مختلفين. التقى وفد مصري مؤخرًا بمسؤولين في حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، بعد سنوات من دعم الجيش الوطني الليبي إلى جانب الإمارات وروسيا وفرنسا، وكانت هناك مناقشات هادئة مع تركيا، وتحاول مصر أيضًا بث بعض الحياة في المحادثات الإسرائيلية-الفلسطينية المحتضرة، وبينما كانت مصر دائمًا لاعباً رئيسياً في هذه القضية، فإن الموجة الأخيرة من التطبيع العربي مع إسرائيل من المرجح أن تجعل الموقف الفلسطيني أكثر خطورة وتقوض نفوذ مصر.

وبالطبع، هناك مجالات تتداخل فيها السياسات المحلية والدولية، وعلى رأسها حملة مصر المتصاعدة على المجتمع المدني، فقد أدى اعتقال ثلاثة أعضاء في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية مؤخرًا إلى احتجاجات دولية غير مسبوقة وتم إطلاق سراحهم لاحقًا. في حين أن مصر دائمًا ما قاومت بشدة أي تدخل في شؤونها الداخلية، وكان اللاعبون الدوليون راضين إلى حد كبير عن إصدار أصوات إزعاجات لكنها غير فعالة، يبدو أن هناك تحولًا كبيرًا ففي الشهر الماضي، كان الكونغرس قد دفع 75 مليون دولار من إجمالي 1.3 مليار دولار من المساعدات العسكرية لمصر بشرط الإفراج عن سجناء سياسيين دون منح وزارة الخارجية الأمريكية خيار التنازل عن الشروط لصالح الأمن القومي الأمريكي. وفي الأسبوع السابق، أصدر البرلمان الأوروبي قرارًا يحث الدول الأعضاء على إعادة النظر في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ومصر وتنفيذ آليات مراقبة ومساءلة أكثر صرامة.

مصر بحاجة لأن تكون قادرة على التمحور بدلاً من الاستمرار في النظر إلى مثل هذه الإجراءات على أنها تَدَخل، يجب أن تنظر إلى الاستثمار في حقوق الإنسان والحقوق المدنية على أنه استثمار في أمنها ونموها المحتمل ويصادف هذا العام الذكرى السنوية العاشرة للربيع العربي، وإذا كان هناك درس واحد كان يجب تعلّمه، فهو أن الحلول الأمنية للمشاكل الهيكلية ليست سوى حل مؤقت.

عام جديد، إدارة جديدة، فرصة جديدة لليبيا

جوناثان م وينر - باحث غير مقيم

لم تكن ليبيا بأي حال من الأحوال الفشل الوحيد لرئاسة ترامب، حيث لعب تعامل دونالد ترامب غير المتسق والعاجز مع ليبيا دورًا مهمًا في انزلاق البلاد إلى حرب أهلية متجددة في عام 2019.

الآن، مع انتهاء جهود خليفة حفتر الفاشلة للاستيلاء على طرابلس على الرغم من استمرار البلبلة، يبدو أن كلاً من الليبيين ورعاتهم الأجانب مستعدين بشكل متزايد لإيجاد بدائل للصراع يمكن أن تولد حكومة مؤقتة جديدة من خلال العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة.

بعد الانسحاب المفاجئ في 22 كانون الأول/ ديسمبر للبلغاري "نيكولاي ملادينوف" بعد أن حصل على الموافقة ليصبح الممثل الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، ستحاول الممثلة الخاصة بالأمين العام "ستيفاني ويليامز" مرة أخرى المضي قدمًا باتفاق تم الاتفاق على شروطه إلى حد كبير من قبل 75 ليبيًا يشاركون في منتدى الحوار السياسي الليبي وتتمثل مهمتها في الاتفاق على مسار يدفع البلاد إلى الأمام لإجراء الانتخابات في 24 كانون الأول/ ديسمبر 2021، التي تصادف الذكرى السبعين لاستقلال ليبيا.

لأشهر، كانت نقطة الخلاف الرئيسية التي تواجهها المفاوضات السياسية الليبية-الليبية دائمًا هي الاتفاق على من سيحصل على المناصب نتيجة أي صفقة، حتى لو كان من المفترض أن يكون الانتقال النهائي قصير الأجل إلى حكومة منتخبة بالكامل من قبل الشعب الليبي.

تستضيف روسيا ومصر اجتماعات مع ليبيين يمثلون حكومة الوفاق الوطني التي تتخذ من طرابلس مقراً لها، في تحول عن دعمهما السابق لجهود حفتر لغزو البلاد ولكن الوجود العسكري الروسي والإماراتي في ليبيا لا يزال قائماً، فضلاً عن وجود قوات أخرى غير محددة. وتواصل تركيا التحذير من أنها لن تغادر ليبيا في أي وقت قريب، على الرغم من موافقة الليبيين في نوفمبر على مغادرة جميع القوات الأجنبية بحلول نهاية كانون الثاني/ يناير 2021.

وتمتلك إدارة بايدن الجديدة أدوات يمكن أن تساعد في دفع الأحداث للمضي قدماً في اتجاه أكثر إيجابية وهي تشمل الاعتراف بصناع السلام ومكافأتهم وتسمية وفضح المخربين، الداخليين والخارجيين، وخاصة أولئك الذين يواصلون انتهاك حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة والذي لا يزال ساريًا. يمكن أن تؤدي إعادة المشاركة القوية للولايات المتحدة على المستويات السياسية العليا إلى إحداث فرق كافٍ في تغيير البيئة لمنح صانعي السلام فرصة أفضل لتمكين الليبيين من إبرام الصفقات الضرورية للسماح للبلاد بالمضي قدمًا.

الفلسطينيون في عام 2021: تحسن مع الكثير من العقبات

خالد الجندي أحد كبار الباحثين، مدير برنامج فلسطين والشؤون الفلسطينية الإسرائيلية

مع اقتراب لقاح فيروس كورونا ونهاية إدارة ترامب، تبدو آفاق عام 2021 بالفعل أفضل بكثير للفلسطينيين مقارنة بالعام السابق ومع ذلك، من المرجح أن تواجه نهاية الوباء - والدمار البشري والاقتصادي الذي صاحبها - بالإضافة إلى أي فوائد سياسية محتملة عقبات كبيرة في العام المقبل.

مع استمرار إسرائيل في تطعيم مواطنيها على جانبي حدود عام 1967 بوتيرة قياسية، قد تحتاج الغالبية العظمى من الفلسطينيين في الأراضي المحتلة إلى الانتظار لأسابيع أو حتى أشهر للحصول على اللقاح. وبحسب التقارير فقد حصلت السلطة الفلسطينية على حوالي 4 ملايين جرعة من لقاح فيروس كورونا الروسي، المعروف باسم سبوتنيك V، لـ 4.8 مليون فلسطيني في الأراضي المحتلة ومع ذلك، فإن فعالية اللقاح والجدول الزمني للسلطة الفلسطينية لطرحه تظل غير مؤكدة. أما قطاع غزة، الذي يعيش فيه ما يقرب من مليوني فلسطيني يوجد فيه حوالي 160 ألف حالة إصابة بفيروس كوفيد -19، معرض للخطر بشكل خاص لأن مسؤولي الصحة في القطاع الفقير والمحاصر يفتقرون إلى الوسائل المالية واللوجستية لتخزين وتوزيع اللقاح بأمان.

على المستوى السياسي، سوف يتطلع القادة الفلسطينيون إلى الرئيس المنتخب جو بايدن لتنفيذ تعهداته بإلغاء الجوانب الأكثر ضررًا لسياسات دونالد ترامب في محاولة لإنقاذ ما تبقى من حل الدولتين، حيث أنه يمكن لمعظم تعهداته أن يتم الوفاء بها خلال السنة الأولى للإدارة، ومن أهم هذه العناصر استعادة المساعدة الأمريكية للسلطة الفلسطينية والأونروا، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة التي تقدم خدمات صحية وتعليمية وخدمات أخرى للاجئين الفلسطينيين، على الرغم من أنه من المحتمل أن يواجه كلا القرارين معارضة، خاصة من الجمهوريين في الكونغرس ويقال أيضًا إن بايدن يبحث عن طرق لإعادة فتح القنصلية العامة الأمريكية في القدس إلى جانب سفارة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، على الرغم من أن الأخيرة على وجه الخصوص ستحتاج إلى التغلب على العقبات القانونية وكذلك المعارضة المحتملة من الكونغرس.

لكن بايدن قال إنه لن يتراجع عن اعتراف ترامب بالقدس أو يعيد السفارة الأمريكية إلى تل أبيب. علاوة على ذلك، بخلاف استعادة الوضع الراهن لمرحلة ما قبل ترامب (أو بعض المقاربة معه)، فإنه من غير المرجح أن يشهد عام 2021 أي اختراقات كبيرة على الجبهة الدبلوماسية - لأن الظروف المحلية والإقليمية والدولية لا تفضي إلى مفاوضات ناجحة ولأنه من غير المرجح أن يجعل بايدن تسوية إسرائيلية فلسطينية على رأس أولويات إدارته.

إلى جانب الآفاق القاتمة للدبلوماسية وأزمة الصحة العامة المستمرة، قد تكون التطورات الأكثر أهمية في مجال السياسة الداخلية - كما هي، ففي 2 كانون الثاني (يناير)، كرّر الرئيس الفلسطيني محمود عباس التزامه بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية طال انتظارها، بالإضافة إلى المجلس الوطني الفلسطيني، البرلمان الفلسطيني القابع في المنفى. الانتخابات، التي هي جزء من عملية المصالحة مرة أخرى بين حركة فتح وحماس، يمكن أن تتم في منتصف عام 2021 - وتوقع كل هذه الاجراءات يبدو إفراطاً في التفاؤل.

ومع ذلك، في حين أن جهود المصالحة السابقة والدعوات لإجراء انتخابات لم تفلح مرارًا وتكرارًا، نظرًا للتوقعات المتشائمة لأي اختراق دبلوماسي والحاجة الملحة للتنسيق بين الضفة الغربية وسلطات غزة بشأن إطلاق اللقاح، فقد لا يكون أمام الفصائل الفلسطينية المتحاربة خيار سوى المضي قدمًا في نوع من المصالحة بغض النظر عما قد يحدث أو لا يحدث على الجبهات المحلية أو الدبلوماسية في عام 2021، ويبقى شيء واحد مؤكدًا وهو أن الاحتلال الإسرائيلي - الآن في عامه الرابع والخمسين – سيستمر بالتوسع بلا هوادة.

مزيد من الركود في الجزائر

روبرت إس. فورد

يَمضي الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قدماً في إجراء الانتخابات التشريعية والمحلية في وقت لاحق من العام الجاري. يجب أن يوافق البرلمان ومجلس الوزراء أولاً على قانون انتخابي ينظم سير الحملة الانتخابية والتصويت، يَحدّ من قدرة الدولة على تقييد الأنشطة السياسية، وهو ما يشير إلى أن حكومة تبون تحاول فعلاً تشجيع دخول مقاربات جديدة في النظام السياسي، فلقد أشارت المضايقات التي تعرض لها منتقدو الحكومة واحتجازهم في 2020 إلى أن الحكومة تهدف إلى السيطرة وليس الانفتاح. 

ليس هناك ما يشير إلى استئناف الاحتجاجات الحاشدة في الشوارع، ولكن رداً على عدم وجود انفتاح سياسي حقيقي، ستقاطع العديد من أحزاب المعارضة انتخابات 2021، فقد أدت مقاطعة الانتخابات الرئاسية لعام 2019 والاستفتاء الدستوري لعام 2020 إلى خفض إقبال الناخبين، وإذا حدث هذا مرة أخرى، فإن الانتخابات التشريعية لعام 2021 ستعيد إنتاج نفس أغلبية الحزب الحاكم مثل البرلمان المشوه في عهد بوتفليقة. تشير مصادر مقربة من الحكومة بشكل متزايد إلى تهديد مزعوم للأمن الوطني الجزائري من المغرب كما لو أنها تريد تشتيت الانتباه.

تكافح الحكومة أيضًا لإيقاف الركود الاقتصادي الناتج عن جائحة الفيروس التاجي وتأمل في إطلاق حملة تطعيم وطنية في كانون الثاني/ يناير باستخدام لقاح روسي، لكنها لم تذكر تفاصيل عن ذلك بعد. لقد توقع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي الجزائري بنحو 5% في 2020، واعترف وزير في الحكومة بأن نصف مليون جزائري فقدوا وظائفهم بسبب الوباء، وبما أن الاقتصاد لا يزال يعتمد على صادرات الغاز والنفط لحوالي 95% من إيرادات النقد الأجنبي، وما يقرب من نصف إيرادات الميزانية الحكومية، فإن الجزائر بحاجة إلى أسعار الطاقة العالمية للانتعاش في عام 2021. وتأمل الحكومة أن تحفز الحوافز الضريبية إنشاء الشركات الصغيرة. 

ومع ذلك، فإنّ الحكومة تواصل تنظيم الواردات بإحكام من أجل تقليل استخدام احتياطيات النقد الأجنبي المتضائلة. الجزائر مترددة في طلب المساعدة المالية من صندوق النقد الدولي وتأمل بدلاً من ذلك في جذب الاستثمار الأجنبي من دول مثل الصين. هناك احتمالية ضئيلة لحدوث طفرة فورية في الاستثمار أو خلق فرص العمل وقد يقيل تبون بعض الوزراء رداً على الصعوبات الاقتصادية، لكن ذلك لن يعالج المشاكل الاقتصادية والسياسية الأعمق التي تعاني منها الجزائر.

بين كوفيد-19 والانتخابات، يبدو مستقبل إسرائيل ملبداً بالغيوم

بول سكام - باحث غير مقيم

تعتبر إسرائيل حاليًا الدولة الأولى التي قامت بتلقيح أعلى نسبة من سكانها ضد وباء كوفيد-19. وهي أقل سعادة بالانتخابات العامة المقبلة في 23 آذار /مارس، التي تعتبر الرابعة في غضون عامين. وهناك شك في أن هاتين الحقيقتين ترتبطان ارتباطًا حقيقياً كما يرى العديد من المراقبين.

كان لإسرائيل سجل متباين بشكل حاد مع الوباء. فلقد سلمت من الموجة الأولى بشكل أفضل من جميع الدول الغربية تقريبًا، لكنها ظلت تكافح منذ الصيف، حيث في بعض النقاط من إسرائيل تم تسجيل أعلى معدل إصابة في العالم، والبلاد حاليًا في حالة إغلاق ثالث. 

لقد قام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بدور واضح للغاية في ترتيب شراء جرعات كافية لتطعيم الدولة بأكملها، ويأمل بوضوح أن اللقاحات التي اشترتها إسرائيل (بأسعار مرتفعة جدًا) تستمر في الوصول حتى يتم تطعيم البلاد بالكامل بحلول وقت الانتخابات، وأنه سيكافأ في صندوق الاقتراع.

تقوم إسرائيل بتطعيم مواطنيها العرب وليس الفلسطينيين في الضفة الغربية أو غزة. بموجب اتفاقيات أوسلو، تتحمل السلطة الفلسطينية هذه المسؤولية، رغم أنها تقع على عاتق "سلطة الاحتلال" بموجب اتفاقية جنيف ويقول مسؤولون إسرائيليون إن السلطة الفلسطينية رفضت التواصل معهم في قضية التطعيم. يبدو أنه من المقرر أن يحصل الفلسطينيون على مليون جرعة في شباط / فبراير من لقاح أسترا زينيكا (AstraZeneca) ونظرًا لأن آلاف الفلسطينيين يعملون يوميًا في إسرائيل، فلا يمكن لإسرائيل تحقيق حصانة القطيع ما لم يحققها الفلسطينيون أيضًا - أو يتم قطع العمالة الفلسطينية.

المستقبل السياسي لإسرائيل للسنة (والسنوات) المقبلة تهيمن عليه الانتخابات القادمة، التي يهيمن عليها في الأساس سجل وشخصية رئيس الوزراء نتنياهو، وليس مسائل السياسة فمن المقرر استئناف محاكمة رئيس الوزراء بتهم الاحتيال وخيانة الأمانة والرشوة في شباط/ فبراير، لكن نتنياهو يأمل أن يصوت له كنيست جديد أكثر يمينية على حصانة من الملاحقة القضائية أثناء وجوده في منصبه.

لقد تم تقسيم الأحزاب السياسية في إسرائيل الآن على كل من اليسار واليمين، ولكن مع تحرك واضح بعيدًا عن الوسط واليسار. الكتلة اليمينية / المتدينة / الأرثوذكسية المتطرفة، والتي كانت أكبر ببضعة مقاعد فقط في الكنيست من كتلة اليسار / الوسط / الكتلة العربية، تتقدم الآن بشكل حاسم بواقع 82 مقابل 38 في استطلاع حديث. حزب العمل التاريخي، الذي حصل على 1.1 في المائة، أقل بكثير من عتبة الانضمام إلى الكنيست البالغة 3.25 في المائة، وخسرت القائمة المشتركة العربية ما يقرب من ثلث دعمها منذ العام الماضي - وقد تنقسم على نفسها قبل الانتخابات. 

يتنافس حزبان جديدان على الحصة الكبيرة من الناخبين الذين صوتوا في 2019 و2020 لحزب أزرق أبيض بقيادة بيني غانتس، والذي تفكك وحصل على نسبة 2.6 بالمائة.

ومع ذلك، فإن الأحزاب اليمينية منقسمة حول شخصية نتنياهو المستقطبة. شكّل جدعون ساعر، عضو الكنيست المخضرم من حزب الليكود، حزبًا يمينيًا رئيسيًا منافسًا، نيو هوب، الذي حصل الآن على 17 مقعدًا، أي أقل من حزب الليكود بـ 12 مقعدًا. في حين أن هناك القليل من الشكوك حول أن اليمين سوف يهيمن على أي ائتلاف حكومي جديد، فإن القضية الرئيسية ستكون حول الشخصية التي ستقود تلك الحكومة، هل هي نتنياهو أم شخصية أخرى؟

يبدو أن جميع القضايا الأخرى تعتمد على ذلك فقد يجد رئيس وزراء جديد أنه من الأسهل تطوير علاقة مع إدارة بايدن القادمة، بالنظر إلى تعاملات نتنياهو المنكمشة مع باراك أوباما والاحتضان الدافئ لدونالد ترامب ومن غير المتوقع أن يجعل الرئيس المنتخب جو بايدن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني أولوية، مما سيجعل العلاقة معه أسهل إلى حد ما من قبل الساسة الإسرائيليين ومع ذلك، فإن رغبة بايدن الواضحة في استئناف المشاركة الأمريكية في الاتفاق النووي الإيراني في ظل بعض الشروط الجديدة ستواجه بالتأكيد معارضة شديدة من أي حكومة إسرائيلية، وكذلك أي تحرك نحو حل الدولتين.

باختصار، بين وباء كوفيد-19 والانتخابات، فإن مستقبل إسرائيل في العام الجديد غائم، على أقل تقدير والقضية الأهم هي بلا شك مستقبل بنيامين نتنياهو: سجن أم رئاسة الوزراء؟

 

رابط المصدر: http://bit.ly/3t5GPYb