خريطة النفوذ العسكري

خريطة النفوذ العسكري في سورية 01-10-2019

أظهرت خريطة النفوذ العسكري في سورية لشهر أيلول/ سبتمبر 2019 اختلافاً طفيفاً جداً في نسب السيطرة الكلية بين القوى المتصارعة على الأرض السورية مقارنة مع النسب التي سجّلتها في شهر آب/ أغسطس الماضي. 
ووفقاً للخريطة الشهرية التي يصدرها مركز جسور للدراسات فإنّ نسبة سيطرة النظام السوري على الأرض أصبحت (62.22%) مقارنة مع نسبة (62.19%) التي تم تسجيلها في الشهر الفائت، فيما تراجعت نسبة سيطرة فصائل المعارضة إلى (9.94%) مقارنة مع نسبة (9.97%) التي سجّلتها الشهر الماضي. 
بدورها حافظت قوات سوريا الديمقراطية على نسبة سيطرتها التي سجلتها منذ شهر أيار/ مايو المنصرم عند (27.84%). وبطبيعة الحال لم يعد لتنظيم داعش أي سيطرة عسكرية على الأرض السورية منذ شباط/ فبراير الماضي. 

الشمال السوري 
تعرّضت خريطة النفوذ والسيطرة العسكرية شمال سوريا إلى تعديل جديد نتيجة عدم التزام النظام بالهدنة أحادية الجانب التي أعلنتها روسيا في 31 آب/ أغسطس، على أعقاب الحملة الواسعة التي بدأتها في 6 أيار/ مايو 2019.
وقد استطاع النظام السوري تحقيق تقدم جديد بنسبة (0.03%) بعد شنّ هجوم على محور تل جعفر شمال شرق مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، تمكّن خلاله من السيطرة على عدد من النقاط في محيط التل كان يصعب على فصائل المعارضة المسلحة الحفاظ عليها.  
ولم تؤثر هذه التغيرات الميدانية الجديدة على المساحة التي سيطر عليها النظام السوري منذ بدء الحملة العسكرية وهي حوالي 580 كم مربع.

وخلال شهر أيلول/ سبتمبر 2019، قامت تركيا بإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى النقطة العسكرية التي أنشأتها شمال خان شيخون في 24 آب/ أغسطس الماضي، عقب سيطرة النظام السوري على القطاع الجنوبي لمنطقة خفض التصعيد. كما أرسلت لأول مرّة إمدادات غذائية ولوجستية إلى نقطة مورك منذ أن باتت خارج مناطق سيطرة فصائل المعارضة.

 

 

كما أصدر مركز جسور للدراسات ورقة بحثية عن مضي عام على اتفاق سوتشي تتضمن إجابات على تساؤلات شائعة عن مستقبل الاتفاق وما حققه بالنسبة للفاعلين الدوليين والمحليين.

للاطلاع على المادة اضغط هنا