تحت المجهر

تفجيرات في مناطق المعارضة السورية شمال حلب السياق والدلالات

تفجيرات في مناطق المعارضة السورية شمال حلب السياق والدلالات

 

شهدت مناطق سيطرة المعارضة السورية شمال حلب يوم الخميس 13 كانون الثاني/ يناير 2022 ثلاثة تفجيرات بشكل متزامن. وقع الانفجار الأول في "أعزاز" عَبْر عبوة ناسفة مزروعة في سيارة مدنية في الحي الشمالي من المدينة وعلى مقربة من مبنى "المواصلات"، بالتزامن مع تفكيك عبوة ناسفة أخرى قبل انفجارها بالقرب من جامع "الجندي" وسط المدينة. بينما وقع الانفجار الثاني الذي نفذه انتحاري في الكراج الرئيسي وسط مدينة "الباب”. والانفجار الثالث نفذه انتحاري أيضاً عند دوار "كاوا" وسط مدينة "عفرين" بالقرب من مقر لجيش الإسلام.


ويُلاحَظ أنّ هذه التفجيرات جاءت بعد انقطاع نسبي لفترة استمرّت 6 أشهر تقريباً؛ حيث لم تشهد مناطق انتشار الجيش الوطني السوري شمال حلب حوادث مماثلة، وهي التي تتعرّض بين الفترة والأخرى للاستهداف الأمني من قوات سورية الديمقراطية (قسد) وتنظيم (داعش) والنظام السوري على حدّ سواء.


وترجع أسباب هذا الانقطاع بالدرجة الأولى إلى النجاح النسبي الذي حقّقته غرفة القيادة الموحَّدة منذ تشكيلها في تموز/ يوليو 2021، في تقليص حجم الفوضى الأمنية نوعاً ما ضِمن مناطق عملياتها، لا سيما أنّ (عزم) تأسّست بناءً على توحيد عمل المكاتب الأمنية بين الفصائل، التي جعلت من قضايا الاختراق الأمني في مقدّمة أولوياتها. يُمكن الْتِماس ذلك من خلال الحملات التي قام بها الجهاز الأمني التابع لها في قطاعات "الباب" و"أعزاز" بين تموز/ يوليو، وتشرين الأوّل/ أكتوبر من العام الماضي.


وإذا كان تنظيم "داعش" يلجأ عادة إلى تخفيض حجم أنشطته الأمنية في المناطق التي تشهد حملات مكثّفة، مثلما فعل في شرق الفرات عام 2021، فإنّ ذلك سيكون أكثر ضرورة في مناطق المعارضة السورية التي يعاني فيها أصلاً من انقطاع خطوط الإمداد والاتصال.
ومع ذلك، لا يُمكن القول إنّ المشهد الأمني في مناطق المعارضة السورية شمال حلب بات أكثر انضباطاً عمّا كان عليه مسبقاً؛ وذلك لعدم اكتمال مشروع دَمْج المكاتب الأمنية ولانسحاب بعض الفصائل من مشروع القيادة الموحَّدة، إضافةً لاكتفاء بعضها الآخر بآليات التنسيق دون الدمج الكامل، هذا عدا وجود ثغرات مستمرّة تحتاج معالجتها إلى تكاليف كبيرة مالياً ولوجستياً.


إنّ عودة التفجيرات لا تدلّ بالضرورة على تراجُع أداء الإدارة الجديدة للملف الأمني في مناطق سيطرة المعارضة شمال حلب، لكنّها تعني أيضاً وجود قدرة على تحيُّن الفرصة والظروف لاستمرار تنفيذ الهجمات بصرف النظر عن الطرف الذي يقف خلف التنفيذ. وبالتالي، إظهار الرغبة في إضعاف الثقة بإمكانية ضبط المشهد الأمني في المنطقة.


لذلك، ستكون قدرة المعارضة على مُواجَهة التحدِّيَات الأمنية أكثرَ صعوبةً، لا سيما أنّ تنظيم "داعش" قد يمتلك فرصة جديدة لتعزيز وصوله لمناطق سيطرتها شمال حلب، بعد تزايُد أعداد العناصر الذين أطلقت "قسد" سراحهم منذ كانون الأوّل/ ديسمبر 2021، مقابل تقليص حجم العمليات ضِمن مناطقها وتأمين طريق لهم خارجها.