أخبارنا

تركيا بعد الانقلاب.. ماذا عن سوريا؟

مدونة للمدير العام لمركز جسور للدراسات الاستاذ محمد سرميني على موقع هافينغتون بوست بعنوان : تركيا بعد الانقلاب.. ماذا عن سوريا؟

تنفس المعارضون السوريون في الداخل والخارج الصعداء مع ساعات الفجر الأولى لليلة 15يوليو/تموز بعدما تبين فشل المحاولة الانقلابية وانتصار الشرعية وعودة الأمور إلى نصابها.

سبق المحاولة الانقلابية ما يشبه الانعطافة في السياسة الخارجية التركية التي سارعت لتطبيع علاقاتها مع روسيا وإسرائيل بعد أن تم التمهيد لذلك عبر تصريحات رسمية -صادرة عن أعلى المستويات- لم تستثنِ مصر وسوريا، وذلك على وقع شعور صانع القرار التركي بعزلة البلاد وتكاثر أعدائها، لاسيما بعد عودة المواجهات مع حزب العمال الكردستاني وتنامي الأعمال الإرهابية التي كان أخطرها هجمات مطار إسطنبول في 28 يونيو/حزيران الفائت وضعف السياحة والركود الاقتصادي واستمرار الحرب في سوريا دون بارقة أمل بما تحمله من مخاطر على الأمن القومي التركي، إن من جهة تسلل العناصر الإرهابية عبر المناطق الحدودية التي تسيطر داعش على أجزاء واسعة منها، أو من جهة التمكن الكردي الصاعد في سورية مدعوماً -على نحو لا يخلو من مفارقة- من قطبين وغريمين سياسيين؛ روسيا والولايات المتحدة.

لمتابعة القراءة...