خريطة النفوذ العسكري

خريطة النفوذ العسكري في سورية 01-09-2019

أظهرت خريطة النفوذ العسكري في سورية لشهر آب/ أغسطس 2019 اختلافاً في نسب السيطرة الكلية بين أغلب القوى المتصارعة على الأرض السورية مقارنة مع النسب التي سجّلتها في شهر تموز/ يوليو الماضي. 
ووفقاً للخريطة الشهرية التي يصدرها مركز جسور للدراسات فإنّ نسبة سيطرة النظام السوري على الأرض أصبحت (62.19%) مقارنة مع نسبة (61.96%) التي تم تسجيلها في الشهر الفائت. فيما تراجعت نسبة سيطرة فصائل المعارضة إلى (9.97%) مقارنة مع نسبة (10.20%) التي سجّلتها الشهر الماضي. 
بدورها حافظت قوات سوريا الديمقراطية على نسبة سيطرتها التي سجلتها في شهر أيار/ مايو المنصرم عند (27.84%). وبطبيعة الحال لم يعد لتنظيم داعش أي سيطرة عسكرية على الأرض السورية منذ شباط/ فبراير الماضي. 

الشمال السوري 
تعرّضت خريطة النفوذ والسيطرة العسكرية شمال سوريا إلى تعديل جديد نتيجة الحملة المستمرة التي بدأها النظام السوري بإسناد جوي وبري روسي مُكثّف في 6 أيار/ مايو 2019.
واستطاع النظام السوري في 20 آب/ أغسطس السيطرة على مدينة خان شيخون إحدى أبرز معاقل فصائل المعارضة في محافظة إدلب ومحيطها، وبعد يوم واحد تمكّنت قواته من السيطرة على تل ترعي الاستراتيجي وحصار مدن كفرزيتا، اللطامنة، مورك وغيرها من القرى والمزارع. 
وفي 23 آب/ أغسطس، تم اجتياح هذه الأخيرة الواقعة ضمن القطاع الجنوبي لمنطقة خفض التصعيد، وباتت نقطة المراقبة التركية  التاسعة في مدينة مورك خاضعة لطوق عسكري من قبل روسيا والنظام السوري الذي استكمل التقدّم إلى بلدة التمانعة وسيطر عليها في 30 آب/ أغسطس مع عدد من التلال الحاكمة والبلدات في محيطها. 
وبناءً عليه أصبحت المساحة التي سيطر عليها النظام السوري منذ بدء الحملة العسكرية حوالي 580 كم مربع.
وفي 31 آب/ أغسطس أعلنت روسيا عن دخول منطقة خفض التصعيد هدنة من طرف واحد، ودعت فصائل المعارضة السورية للالتزام بها.