خريطة النفوذ العسكري

خريطة النفوذ العسكري في سورية 01-07-2019

أظهرت خريطة النفوذ العسكري في سورية لشهر حزيران/ يونيو 2019 اختلافاً طفيفاً في نسب السيطرة الكلية بين مختلف القوى المتصارعة على الأرض السورية مقارنة مع النسب التي سجّلتها في شهر أيار/ مايو الماضي. 
ووفقاً للخريطة الشهرية التي يصدرها مركز جسور للدراسات فإنّ نسبة سيطرة النظام السوري على الأرض أصبحت (61.92%) مقارنة مع نسبة (61.91%) التي تم تسجيلها في الشهر الفائت. فيما تراجعت نسبة سيطرة فصائل المعارضة إلى (10.24%) مقارنة مع نسبة (10.25%) التي سجّلتها الشهر الماضي. بدورها حافظت قوات سوريا الديمقراطية على نسبة سيطرتها السابقة عند (27.84%). وبطبيعة الحال لم يعد لتنظيم داعش أي سيطرة عسكرية على الأرض السورية منذ شباط/ فبراير الماضي. 

الشمال السوري: 
تعرّضت خريطة النفوذ والسيطرة العسكرية شمال سوريا إلى تعديل جديد نتيجة الحملة المستمرة التي بدأها النظام السوري بإسناد جوي روسي مُكثّف في 2 أيار/ مايو 2019، والتي سبقها تمهيد ناري كثيف استمرّ لعدّة أسابيع. 
حيث تمكّنت فصائل المعارضة السورية من تغيير شكل السيطرة العسكرية في ريف حماة الشمالي الغربي بعد شنّها هجوماً برياً معاكساً في 6 حزيران/ يونيو، جنوب بلدة كفرنبودة، استطاعت من خلاله السيطرة على تل ملح الاستراتيجي وقريتي حصرايا وجبين، كما استطاعت دخول قرية كفرهود وجزءاً من قرية الجلمة قبل أن تنسحب منهما إثر القصف العنيف الذي تعرضت له.
وبناء عليه، أصبحت المساحة التي يسيطر عليها النظام السوري منذ بدء الحملة العسكرية تقدر بحوالي 101 كم مربع، في حين بلغت المساحة التي سيطرت عليها فصائل المعارضة المسلحة 24 كم مربع جرّاء الهجوم الذي نفّذته مطلع شهر حزيران/ يوينو. 
وقد شهد هذا الشهر قصفاً متكرراً لنقاط المراقبة التركية في ريف حماة من قبل قوات النظام السوري، وصل إلى 7 مرّات تم فيها استهداف النقاط بشكل مباشر وغير مباشر، ما دفع تركيا للرد على مصادر إطلاق النار وإرسال تعزيزات عسكرية غير مسبوقة إلى مراكز المراقبة.