خريطة النفوذ العسكري

خريطة أولية للمنطقة العازلة في إدلب

أصدر مركز جسور للدراسات خريطة توضّح الشكل المحتمل للمنطقة العازلة في إدلب التي تم إقرارها في اتفاق سوتشي، والذي تم التوصل إليه يوم 17 أيلول/ سبتمبر بين الرئيسين التركي والروسي. 

ووفقاً للاتفاق، فإنّ رسم حدود المنطقة العازلة سيؤول إلى لجنة فنية من الطرفين، وبالتالي فإنّ عمق وتوزّع هذه المنطقة لن يتضح بشكل رسمي إلا بعد انتهاء هذه اللجنة من عملها، ولذا فإنّ الخريطة التي أصدرها المركز تقدّم تقديراً أولياً لهذه المنطقة، استباقاً للإعلان الرسمي للطرفين عن الحدود الفعلية. 

ويُقدّر مركز جسور المساحة الكلية المفترضة للمنطقة العازلة بـ 3800 كم مربع، منها 1900 كم مربع في مناطق سيطرة المعارضة السورية، ويبلغ الطول التقديري للمنطقة حوالي 240 كم. 

وتُمثّل المساحة المُظلّلة الممتدة بين نقاط المراقبة الروسية والتركية، المنطقة العازلة المحتملة على عمق يتراوح بين 15-20 كم، والتي يُفترض أن يُسحب منها السلاح الثقيل على طرفي مناطق سيطرة المعارضة والنظام، ويشمل هذا العمق مناطق حيوية منها جزء كبير من مدينة حلب، إضافة إلى بلدات ومدن مثل نبل والزهراء وكسب وسلمى وغيرها. 

وفي حال تم تطبيق بنود الاتفاق، ستتحول منطقة خفض التصعيد الرابعة إلى منطقة استقرار مؤقتة ومنها إلى منطقة وقف شامل لإطلاق النار، وسيؤدي ذلك إلى وضع الآليات اللازمة لتفعيل الطريق الدولي حلب بين حلب ودمشق (M-5) والطريق الدولي بين حلب واللاذقية (M-4). كما ستقوم تركيا بتعزيز نقاط المراقبة لديها وتسيير دوريات مشتركة مع روسيا في المنطقة العازلة.

 

يمكنكم تحميل نسخة من الخريطة عالية الدقة من خلال الضغط على تحميل نسخة الكترونية